Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: "مَنْ يَخْدُمْنِي... فَلْيَتْبَعْنِي"

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 04/06/19

إنجيل القدّيس يوحنّا ١٢ / ٢٦ – ٣٠

قالَ الَرَبُّ يَسُوع : «مَنْ يَخْدُمْنِي فَلْيَتْبَعْنِي. وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا، فَهُنَاكَ يَكُونُ أَيْضًا خَادِمِي. مَنْ يَخْدُمْنِي يُكَرِّمْهُ الآب.

نَفْسِي الآنَ مُضْطَرِبَة، فَمَاذَا أَقُول؟ يَا أَبَتِ، نَجِّنِي مِنْ هذِهِ السَّاعَة؟ ولكِنْ مِنْ أَجْلِ هذَا بَلَغْتُ إِلى هذِهِ السَّاعَة!

يَا أَبَتِ، مَجِّدِ ٱسْمَكَ». فَجَاءَ صَوْتٌ مِنَ السَّمَاءِ يَقُول: «قَدْ مَجَّدْتُ، وسَأُمَجِّد».

وسَمِعَ الجَمْعُ الحَاضِرُ فَقَالُوا: «إِنَّهُ رَعد». وقَالَ آخَرُون: «إِنَّ مَلاكًا خَاطَبَهُ».

أَجَابَ يَسُوعُ وقَال: «مَا كَانَ هذَا الصَّوْتُ مِنْ أَجْلِي، بَلْ مِنْ أَجْلِكُم.

التأمل:”مَنْ يَخْدُمْنِي… فَلْيَتْبَعْنِي”

من يخدم مَنْ؟ نَحْنُ نخدمك، أم أنت تخدمنا؟ لم أراك يوماً جالساً على عرشٍ تأمر فتطاع!!! جُلَّ ما أراك على الصليب مضرجاً بالدماء!! لم أراك يوماً جالساً على مائدة الأسياد والخدم يشتهون فتات الخبز الذي يتساقط عن المائدة، بل جُلَّ ما أراك طعاماً يؤكل حقاً ودماً يُشرب حقاً!!!

من يخدم مَنْ؟ الخادم يكون حيث سيده تحت قدميه وبين يديه جاهزاً لتلبية أوامره، أما نحن فنشتهي أن نكون من خدمك لأننا سنكون في قلبك، تحملنا في الأحضان وعلى ركبتيك تدللنا لتتأمل فينا ليلاً نهاراً حيث نتمتع برؤية وجه الآب الذي من أجلك “يُكرمنا”!! لا بل يضحي بك ذبيحة حية من أجل “مجدنا”، من شدة محبته لنا لم يشفق عليك أنت وحيده، رغم اضطراب نفسك، رغم مناجاتك إياه في بستان الزيتون كي يبعد عنك كأس الصليب، رغم سيل العرق دماءً من جبينك البهي، كانت مشيئته أن تفدينا بجسدك معلقاً على الصليب، لا بل ذبيحاً أبدياً يُقدم على مذابح الكنائس في كل مكان وزمان..

نعم يا رب قد «مَجَّدْتَ، وسَتُمَجِّد» مجدتنا وستمجدنا بابنك، منذ عرس الصليب مروراً بكل الذبائح على مر التاريخ، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، حتى الوصول الى تلبية دعوتك الأبوية إلى وليمة عرس الحمل… نعم كل ذلك من أجلنا من أجل خدمتنا من أجل مجدنا، ونحن لا زلنا  “في ظَلامِ تَفْكِيرِنا، مُتَغَرِّبِينَ عَنْ حيَاةِ الله، بِسَبَبِ الجَهْلِ الكَامِنِ فينا مِن جَرَّاءِ تَصَلُّبِ  قُلُوبنا”(أفسس ٤ / ١٨)

ساعدنا يا رب أن نكون حيث أنت خداماً لك ولمجد اسمك، من أجل ذلك قوّنا ” لننبذ إنساننا العَتِيقَ الَّذي أَفْسَدَتْهُ الشَّهَوَاتُ الخَدَّاعَة، في سِيرَتنا الأُولَى، جدّدنا في أَذْهَانِنا تَجَدُّدًا رُوحِيًّا، ألبسنا الإِنْسَانَ الجَدِيدَ الَّذي خُلِقَ على مِثَالك في البِرِّ وقَدَاسَةِ الحَقّ…”(أفسس ٤ / ٢٢ – ٢٤). آمين

نهار مبارك



انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً