أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

رجاء لا تلفّوا الطعام بأوراق الجرائد فهذا الأمر مسرطن

مشاركة
 

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

مصر/أليتيا(aleteia.org/ar)تُسبب العادات غير الصحية في الإصابة بالكثير من الأمراض وتصل إلى حد الإصابة بالسرطان .

ويقول الدكتور المصري أحمد الجويلي ، من أحد أخطر العادات الصحية التى يقوم بها عدد كبير من الناس، هو وضع ورق الجرائد على السفرة أو المنضدة، من أجل الحفاظ على نظافتها، ووضع الطعام فوقها مباشرة، أو لف المواد الغذائية و السندويشات و الخضروات الورقية فى ورق الجرائد، للحفاظ عليها من الاختلاط بما حولها !

واضاف في مقال نشر على موقع كايرو دار، أنّ هذه الأوراق تحتوي على مواد خطيرة جدا أكثر من 5000 مادة كيميائية، يمكن أن يكون أكثرها ضار بالجسم، إما بشكل مفاجئ، أو عند تراكمه داخل الجسم، مما يرهق الكبد والكلى في محاولة إخراجهم من الجسم، بجانب أن تراكمهم فى أعضاء معينة يمكن أن يضر بها على المدى البعيد.

وأكد أن الأوراق أيضا تحتوي على بكتيريا و كائنات دقيقة سامة، يمكن أن تسبب أمراضا ًخطيرة إذا تواجدت بالجهاز الهضمي للإنسان وخاصة لدى الأطفال، مما يساهم فى إصابتهم بالديدان والطفيليات، وبالذات في حالة حفظ سندوتشات المدرسة فى ورق جرائد.

وأضاف الجويلي، أن وضع الخبز الساخن داخل هذه الأوراق، أو على الرصيف أحيانا، هو تصرف يؤدي إلى تشبع الخبز بهذه المواد القاتلة، وأحيانا المسرطنة.

وشدد الجويلي، على أنه من ضمن أسوأ العادات الغذائية التى نلاحظها كصيادلة فى العديد من المطاعم التي تقدم الفول والطعمية، هو وضع الفول المدمس الساخن فى أكياس بلاستيكية عادية، يمكن أن تسبب خروج مواد كيميائية ضارة من البلاستيك إلى الفول نفسه، مما يسبب زيادة احتمالية الإصابة بالسرطانات وذلك بالطبع ، بالإضافة إلى تقديم الطعمية في قراطيس مصنوعة من ورق الجرائد.

 

 

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.