Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
الكنيسة

ألبابا فرنسيس: في كنيسة المسيح يوجد مكان لجميع الأشخاص وإلا لا تكون كنيسة المسيح!

POPE AUDIENCE

Antoine Mekary | ALETEIA | i.Media

فاتيكان نيوز - تم النشر في 03/06/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

رومانيا/أليتيا(aleteia.org/ar)بعد ظهر الأحد بالتوقيت المحلي كان للبابا فرنسيس لقاء في حي لوتارو في مدينة بلاج في رومانيا مع جماعة الغجر قبل أن يتوجه إلى مطار سيبيو ليعود إلى روما منهياً زيارته الرسولية الثلاثين خارج الأراضي الإيطالية التي قادته إلى رومانيا من الحادي والثلاثين من أيار مايو ولغاية الثاني من حزيران يونيو.

ألقى البابا فرنسيس للمناسبة كلمة استهلها معبراً عن سروره بهذا اللقاء ومؤكداً أنه في كنيسة المسيح يوجد مكان لجميع الأشخاص، وإلا لا تكون كنيسة المسيح! وأضاف أن الكنيسة هي مكان للتلاقي، وينبغي أن يشكّل هذا الواقع جزءاً لا يتجزأ من هوية كوننا مسيحيين مشيراً في هذا السياق إلى الأسقف الشهيد Ioan Suciuالذي عرف كيف يطبق، من خلال الأعمال الملموسة، رغبة الله الآب في أن يلتقي بكل شخص في إطار الصداقة والمقاسمة. وأكد أن إنجيل الفرح يُنقل من خلال فرح اللقاء والإدراك بأن لدينا أباً يحبنا. وقال البابا إنه في هذا الروح يود أن يشدّ على أيدي الحاضرين وينظر في أعينهم، ويُدخلهم إلى قلبه وصلاته، وثاقاً بأنه سيدخل هو أيضا إلى قلوبهم وصلواتهم.

بعدها أشار البابا إلى أنه يحمل في قلبه عبئاً ألا وهو عبءُ التمييز والفصل وسوء المعاملة التي تتعرض لها جماعات الغجر، كما أن التاريخ يؤكد أن الكاثوليك أيضاً لم يكونوا بمنأى عن هذه الشرور. وقال إنه يطلب المغفرة، باسم الكنيسة، على التمييز وسوء المعاملة اللذين أُخضع لهما هؤلاء الأشخاص على مر التاريخ بنظرات قايين عوضاً عن نظرات هابيل وقال: لم نتمكن من التعرف عليكم وتقديركم والدفاع عنكم في خصوصياتكم. وأكد البابا أن الأحكام المسبقة تتغذى من اللامبالاة وهكذا تولد الأحقاد، مضيفاً: كم مرة نطلق الأحكام بكلمات جارحة وبمواقف تزرع الحقد وتخلق المسافات! عندما يُترك أحد ما في الخلف لا يمكن للعائلة البشرية أن تسير إلى الأمام، ولا نكون مسيحيين فعلا إن لم نرى الشخص قبل أفعاله، وقبل أحكامنا المسبقة.

هذا ثم لفت البابا فرنسيس في خطابه إلى جماعة الغجر في بلاج إلى أن تاريخ البشرية عرف أمثلة كثيرة على غرار قايين وهابيل، هناك اليد الممدودة واليد التي تضرب. هناك انفتاح التلاقي وانغلاق الصدام. هناك الضيافة والإقصاء. هناك من يرى في الآخر أخاً ومن يرى فيه عائقاً في الطريق. هناك حضارة المحبة وحضارة الحقد. يتعين أن نختار كل يوم بين قايين وهابيل. نجد أنفسنا يومياً على مفترق طرق، إذ يتعين أن نختار السير في درب المصالحة أم في درب الثأر والانتقام. وشدد فرنسيس على ضرورة أن نختار درب الرب، التي تتطلب جهداً لكنها تقود إلى السلام في نهاية المطاف. إنها تمر عبر الغفران. دعونا لا ننجرّ وراءَ الأحقاد الدفينة في القلوب، لأن الشر لا يستطيع أن يعالج شراً آخر، والثأر لا يمكنه أن يحقق العدالة، والأحقاد لا تحسن إلى القلب والانغلاق لا يقرّب بين الأشخاص.

مضى البابا فرنسيس إلى القول: أيها الأخوة والأخوات الأعزاء، يتعين عليكم كشعب أن تلعبوا اليوم دوراً ريادياً، وينبغي ألا تخافوا من مقاسمة وتقديم الخصوصيات المميزة التي تتمتعون بها وتطبع مسيرتكم، والتي نحن بأمسّ الحاجة إليها: قيم الحياة والعائلة الموسّعة والتضامن والضيافة والمساعدة والدعم والدفاع عن الضعفاء داخل جماعاتهم. هذا فضلا عن تثمين واحترام المسنين، وهي قيمة كبيرة لديكم، والحس الديني للحياة، والعفوية وفرح العيش. وأضاف: لا تحرموا المجتمعات التي تعيشون فيها من هذه العطايا، وكونوا مستعدين أيضا لقبول كل الأمور الإيجابية والطيبة التي يمكن أن يقدمها لكم الآخرون. لذا أود أن أدعوكم إلى السير معاً حيثما تتواجدون من أجل بناء عالم أكثر إنسانية متخطين المخاوف والشبهات، ومسقطين الحواجز التي تفصلنا عن الآخرين ومغذّين الثقة المتبادلة في إطار البحث الصبور عن الأخوة. علينا الالتزام في السير معاً بكرامة: كرامة العائلة، كرامة كسب لقمة العيش يومياً (وهذا ما يسمح لنا بالاستمرار في الحياة) وكرامة الصلاة، موجهين الأنظار دوما إلى الأمام.

في ختام كلمته، لفت البابا فرنسيس إلى أن هذا اللقاء هو الأخير ضمن زيارته إلى رومانيا وأضاف أنه جاء إلى هذا البلد الجميل والمضياف كحاجٍ وأخٍ من أجل اللقاء. وقال: لقد التقيت بكم وبالعديد من الأشخاص لأشيّد جسراً بين قلبي وقلبكم، سأعود الآن إلى دياري حاملاً معي الأماكن واللحظات وخصوصا الوجوه! إن وجوهكم ستلوّن ذكرياتي وستكون جزءا من صلواتي. إني أشكركم وأحملكم معي، وأبارككم وأطلب منكم أن تصلوا أيضا من أجلي.

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً