Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
قصص ملهمة

امرأة تعود للحياة بطريقة مدهشة...اعتقدوا أنها ماتت وما حصل في المستشفى مدهش

WOMAN IN HOSPITAL

Shutterstock

دوميتيللا فاريت داستياس - تم النشر في 29/05/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) “أؤمن اليوم انه من الضروري التكلم حتى مع أولئك الذين نعتقد انهم ماتوا”.

تعرف كاتبة هذه الجملة أنجيل ليبي عن ما تتحدث فهي اختبرت ذلك شخصياً ووصفت تجربتها في كتاب بعنوان “دمعة أنقذتني” صدر في مارس ٢٠١٢

نعود الى ١٣ يوليو ٢٠٠٩. كان عمرها حينها ٥٧ سنة وبصحة جيدة. أتعب وجع رأس ربة المنزل فنُقلت الى المستشفى حيث أدخلها الأطباء في كوما علاجي. فبدأت محنة دامت إثني عشر يوماً. في حين استعادت شيئاً فشيئاً وعيها، أدركت ان جسمها لم يعد يستجب لها. كان قلبها يخفق لكنها كانت غير قادرة على التنفس وحدها فشعرت وكأنها سجينة.لم ينبعث من جسمها الجامد أي تعبير. ومع ذلك، كان تشعر بكل ما يحصل من حولها أي وجود الآخرين الى جانبها والممرضات وقريب يمسك بيدها… كانت تستطيع أن تميّز دون أي صعوبة بين صوتَي زوجها ريمون وابنتها كاثي. “اشبه نفسي بالشجرة التي لا تتحرك ولا تقل شيء ولا تصرخ حتى عندما نقطعها ومع ذلك تعيش.” ففي الواقع، عاشت وهي حيّة جحيماً حقيقياً.

وأخيراً بريق أمل

اعتبرها الطاقم الطبي ميتة فكانوا يتصرفون كما ولو انها رحلت حتى وان أحد الأطباء اقترح على زوجها نزع الأدوات الطبيّة عنها. لكن الأخير رفض التخلي عن المرأة التي يحب. في الداخل، كانت أنجيل تكافح وتصرخ من أجل الحياة. “كنت قد فهمت انهم يعتقدون انني فاقدة الوعي لكن تبيّن لي بعدها انهم يعتبرونني ميتة.” مرّت الأيام وحان يوم خلاصها بطريقة لم تتوقعها يوم عيد زواجها. اعترفت لها كاثي انها ترغب بانجاب طفل ثالث فسقطت دمعة على وجه الوالدة، دليل انها سمعت اعترافات ابنتها. استفاقت أنجيل شيئاً فشيئاً وبدأ جسمها يتحرك وكأن ببريق أمل يخترق هذا الليل الطويل…”عدت الى الحياة الحقيقيّة”.

كانت أنجيل تعاني من متلازمة بيكرستاف وهي مرض عصبي نادر للغاية يتسبب في مراحله الخطيرة بأعراض شبيهة بالموت الدماغي. واستخلصت من تجربتها درس مهم جداً: “من الواجب الاستمرار في الكفاح مهما كانت المحنة التي تعترضنا. علينا ان نؤمن دائماً وان لا نتوقف أبداً عن التقدم حتى ولو تطلب التقدم ميليمترات قليلة جهداً مضنياً.” سمحت لها هذه التجربة أيضاً باستقبال الحياة كهديّة قيّمة: “علينا بالاستفادة من كلّ لحظة من لحظات حياتنا واعطائها معنى. ومن الواجب عدم التبذير بها لأنها ثمينة.” قدمت شهادتها لتتحدث باسم من لا يستطيعون الكلام أو الحراك. وفسرت في شهادتها قائلةً: “كان علي أن أكتب لأنه من المهم ان تكون التجارب نافعة. لأن الخطأ قد يحصل لكن من الواجب ان لا يتكرر. سأتحمل بشكل أفضل الآلام التي تكبدتها إن خففت آلام المرضى الذين سيلحقونني.”

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً