Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
الكنيسة

ما هو السلام الذي تركه يسوع لنا؟ ماذا يقول البابا؟

pope francis Bulgaria

Nikolay DOYCHINOV / AFP

فاتيكان نيوز - تم النشر في 21/05/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان البابا فرنسيس يتحدّث عن العطيّة التي وعد بها يسوع تلاميذه قبل أن يتركهم: السلام؛ لا السلام الذي يأتي من العالم وإنما ذلك الذي يعطيه الروح القدس.

كيف يمكننا أن نوفّق بين الشدائد والاضطهادات التي تعرّض لها القديس بولس والتي تخبرنا عنها القراءة الأولى التي تقدّمها لنا الليتورجية اليوم من كتاب أعمال الرسل والسلام الذي يتركه يسوع لتلاميذه في كلماته خلال خطاب الوداع في العشاء الأخير: “السَّلامَ أَستَودِعُكُم، وسَلامي أُعْطيكم” كما نقرا في الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجية اليوم من الإنجيلي يوحنا.

“طوبى لكم، إِذا شَتَموكم واضطَهدوكم وافتَرَوا علَيكم كُلَّ كَذِبٍ مِن أَجلي” استهلّ الأب الأقدس عظته انطلاقًا من هذه الآية وقال يبدو لنا أن حياة الاضطهادات والشدائد هي حياة بدون سلام، ولكن التطويب الأخير يقول لنا العكس، وسلام يسوع يسير مع درب الاضطهادات هذه، إنّه سلام في العمق ويسير تحت جميع هذه الأمور. سلام لا يمكن لأحد أن ينتزعه منا، سلام هو عطيّة وكالبحر يكون هادئًا في العمق بالرغم من الأمواج التي نراها على سطح المياه. إنَّ العيش بسلام مع يسوع هو عيش هذه الخبرة في الداخل، والتي تبقى خلال جميع المحن والصعوبات والاضطهادات.

هكذا فقط، تابع البابا فرنسيس يقول يمكننا أن نفهم كيف عاش العديد من القديسين ساعتهم الأخيرة: لم يفقدوا السلام أبدًا، مما جعل بعض الشهود العيان يقولون لقد كانوا يذهبون إلى الاستشهاد كمن يذهب إلى العرس. وهذه هي عطيّة سلام يسوع، تلك التي لا يمكننا الحصول عليها بواسطة أدوات بشريّة، لأنه أمر مختلف ويأتي من الروح القدس الذي في داخلنا والذي يحمل معه القوّة.

يعلّمنا سلام يسوع، أضاف الأب الأقدس يقول، أن نسير قدمًا في الحياة. يعلّمنا أن نتحمّل. الاحتمال هي كلمة لا نفهم جيِّدًا معناها، إنها كلمة مسيحية بامتياز. الاحتمال هي أن نحمل على أكتافنا الحياة والصعوبات والعمل وكل شيء بدون أن نفقد سلامنا. لا بل هي أن نحمل كل شيء على أكتافنا وأن نتحلّى بالشجاعة لنسير قدمًا. يمكننا أن نفهم هذا الأمر فقط عندما يكون الروح القدس في داخلنا ويعطينا سلام يسوع. لكن إن سمحنا للانفعال أن يسيطر علينا وفقدنا سلامنا فهذه علامة بأن هناك أمر لا يسير على ما يرام.

تابع الحبر الأعظم يقول لنواجه إذًا الصعوبات حاملين في قلوبنا العطيّة التي وعدنا بها يسوع ولا تلك التي تأتي من العالم ولنسر قدمًا بتلك القدرة الإضافية التي تجعل القلب يبتسم لأنَّ الشخص الذي يعيش هذا السلام لا يفقد أبدًا روح المرح، ويعرف كيف يضحك على الأمور. إن روح المرح هذا قريب جدًّا من نعمة الله. إنَّ سلام يسوع في الحياة اليوميّة وسلام يسوع في الشدائد مع روح المرح هذا هو الذي يجعلنا نتنفّس جيّدًا. ليعطنا الرب هذا السلام الذي يأتي من الروح القدس، ذلك السلام الذي يأتي منه ويساعدنا احتمال العديد من صعوبات الحياة.



انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً