لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما قاله هذا الكاهن السوري محزن فعلاً

مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

سوريا/ أليتيا (aleteia.org/ar) قال كاهن رعية كنايا للاتين، بإدلب السورية، الأب حنا جلّوف إنه ورعيته يساعدون الأشخاص الذين يهرون من القصف، وقال: نحن في انتظار تحريرنا، وخاصة أن القتال على بعد 50كم عنا والتوتر مرتفع جدًا. وأضاف: “نأمل أن ينتهي القتال قريبًا، وأن نتمكن من العودة للعيش بحرية وكرامة”.

وفي خبر نشر على لينغا، تابع: “يقصد أديرتنا كثيرون هذه الأيام في قرى كناية واليعقوبية والجديدة طلبًا للطعام والشراب، وكونهم يفتقرون لمكان للنوم، يستريحون تحت الأشجار في حقول المنطقة لقد فقدوا كل شيء”.

هناك مناطق اشتباكات هجرها السكان منذ بعض الوقت، ونعتقد أن 600 ألف مدني فقط، بقوا في جميع أنحاء محافظة إدلب، فوادي العاصي شبه مهجور.

\ وقال: إننا نبذل ما بوسعنا بوسائل قليلة لمحاولة تقديم المساعدة والإغاثة للجميع، لكن الوضع يزداد سوءًا يومًا بعد يوم، صلوا من أجلنا فنحن بحاجة إلى صلواتكم، كما نسأل الرب أن يحررنا من الحرب ومن عنف الإرهابيين الذين يضطهدوننا ويمنعوننا من العيش بسلام.

وختم: نحن نعاني من سوء المعاملة والسرقة، فالفقر يتزايد ومعه الجريمة، لكن إلى جانب المجرمين العاديين، هناك رجال الميليشيات، وكثير منهم أجانب أيضًا، لم يعودوا يتلقون رواتبهم منذ شهور، لهذا السبب يسمحون لأنفسهم بالمداهمة والسرقة في المنازل، وبشكل خاص بيوت المسيحيين.

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.