لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

شعر عند خروجه من الماء بحرارة في يدَيه ورجلَيه …قضى ٩ أشهر على الكرسي المتحرك وشفاه المسيح يوم معموديته

cuban-.jpg
مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) اختبر ريتشرد دادونا، أمريكي يبلغ من العمر ٦٠ سنة، أعجوبة كبيرة عندما قرر ان يتعمد في كنيسة الثالوث في لويزفيل في كنتاكي.

 

شخّص له الأطباء، قبل سنة، اصابته بالتصلب الجانبي الضموري وهو مرض يُضعف العضلات ويؤثر الى حد كبير على قدرات الشخص الجسديّة.

ازداد المرض سوءًا في يناير ٢٠١٧ فتقاعد وبدأ يتحرك على الكرسي المتنقل.

كان يتوجب على زوجته نانسي الاعتناء به كلّ الوقت إذ لم يعد قادراً على الجلوس أو التمدد أو الاستحمام وارتداء ملابسه.

بعد التشخيص، بدأت تراود دادونا أحلام، وعددها ١٢، متشابهة حيث يستمع الى عظة ويمشي على طريق تُحيطه ١٢ شجرة وينظر الى مشهد انجيلي مختلف كلّما راوده الحلم.

ويقرأ في نهاية الحلم، رسالةً تُشير الى أن شفاءه في الماء وان باستطاعته غسل المرض والخطيئة. فهم، مع مرور الأيام، معنى الحلم وطلب من زوجته تدويين الحلم في كلّ مرّة.

وقرأ في الحلم الأخير آية أعمال الرسل ٢٢: ١٦ “ما لك تتردد بعد ذلك؟ قم فاعتمد وتطهر من خطاياك داعيا باسمه.”

فهم انه عليه ان يتعمد وهذا ما فعل. عندما تعمد، طلب من اللّه شفائه. ويقول: “كنت أعرف انني سأشفى لكنني لم أكن أعرف متى. لم أتوقف عن الصلاة لكي يشفني اللّه في تلك اللحظة.”

شعر، عند خروجه من الماء، بحرارة أولاً في يدَيه وبعدها في رجلَيه. تمكن من الخروج من حوض المعموديّة دون مساعدة أحد. فكان قد شُفي بالكامل.

كانت زوجته وولدَاه وأحفاده يحضرون المعموديّة في الصف الأوّل ولم يتمكنوا من تمالك أنفسهم. فتمكن دادونا من الوصول اليهم وتقبيلهم.

ويؤكد: “قربتني كلّ هذه التجربة من زوجتي ومن اللّه. نشعر ان باستطاعتنا الاعتماد عليه في كلّ شيء.”

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.