لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذه الكلمات ستهزّ كيانكم…هذا ما قاله رئيس جنوب السودان بعد أن قبّل البابا قدميه

مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

 السودان / أليتيا (aleteia.org/ar) تحدث رئيس جنوب السودان، سالفا كيير مايارديت، أمام برلمان بلاده في جوبا انه صُدم وارتجف عندما قبل البابا قدمَيه خلال خلوة في الفاتيكان جمعت قادة جنوب السودان في أبريل.

 

ووصف الرئيس، يوم الثلاثاء الماضي، في خطاب أمام البرلمان بعنوان “تعزيز السلام في جمهوريّة جنوب السودان” مبادرة البابا غير المسبوقة بركوعه وتقبيله قادة جنوب السودان.

 

وكان البابا فرنسيس قد قبل رجلَي أربعة قادة كانوا في السابق على خصام في جنوب السودان وهم نواب الرئيس: ريخ ماشار وجيمس واني إيغا وتابان دينغ غي وريبيكا دو مايبور – أرملة القائد الراحل جون غارانغ.

وجدد الرئيس، في خطابه، دعوته قائد المعارضة في جنوب السودان ريخ ماشار، العودة الى جوبا لتأليف حكومة وحدة وطنيّة انتقاليّة.

 

فقال: “جددت دعوتي الى الدكتور ريخ ماشار بالعودة الى الوطن. انا سامحته بالكامل ولم يعد خصمي. أدعو كلّ قوات المعارضة على العمل يداً بيد مع الشرطة لفتح مسارات حريّة الحراك وفتح طرقات التجارة.”

 

لا يزال ماشار في الخرطوم ويتردد بالعودة وشغل منصب نائب الرئيس في جوبا بحجة مخاوف أمنيّة. وأفاد المتحدث باسم الرئيس ان شخصيات معارضة أخرى عادت الى جوبا ومن واجب ذلك طمأنة ماشار على وضعه الأمني الى حين تشكيل الحكومة.”

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.