أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

سلاح بادري بيو السرّي في وجه شرّ هذا العالم

PADRE PIO
Philippe Lissac | Leemage | AFP
مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) شهد القديس بيو على أشرار هذا العالم الكثيرة خلال حياته. فعايش الحرب وحالات العنف القاسيّة والحقد الذي كان موجود في قلوب الكثيرين في أوروبا.

 

كان لبادري بيو، في وجه هذا الشر العميق، سلاح واحد.

 

وقال يوماً: “بعض الناس أغبياء لدرجة انهم يعتقدون ان باستطاعتهم اجتياز هذه الحياة دون مساعدة العذراء مريم. احبوا السيدة وصلوا الورديّة لأن الورديّة هي السلاح في وجه كلّ شرور عالم اليوم. تمر كلّ النعم التي يعطينا اللّه اياها من خلال أمنا القديسة.”

 

وكان بادري بيو يصلي يومياً الورديّة بخشوع كبير ويترك عددا من المسابح تحت وسادته. وفي ليلة، لم يجد مسبحته فدعا الأخ أونوراتو في سان جيوفاني روتوندو وقال له: “أيها الشاب، جد لي سلاحي، اعطني سلاحي”.

 

ولم تكن الورديّة بالنسبة لبادري بيو سلسلة من “السلام عليك” يرددها بل تقدمة حميمة يقدمها لأمه في السماوات. كان يحب العذراء القديسة حباً كبيراً وبقي وفياً لها في تجاربه المختلفة.

 

كان يشكرها على كلّ شيء ويؤمن بشفاعتها القويّة القادرة على شفاء النفوس والأجساد.

 

وفي حين قد يجد عدد كبير منا صلاة الورديّة يومياً أمرا صعبا، يشجعنا بادري بيو على المثابرة فهو يؤمن انه عندما نصلي الورديّة بخشوع وايمان من القلب، كلّ شيء ممكن.

 


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.