لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الكاردينال ساكو يؤكّد على أمور مهمة في لقائه القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأميركية في العراق

مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

 بغداد / أليتيا (aleteia.org/ar) استقبل البطريرك الكلدني الكاردينال لويس روفائيل ساكو، صباح السبت، في مقر البطريركية بحي المنصور، في العاصمة بغداد، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأميركية في العراق جوي هود والوفد المرافق له.

و حسب إعلام البطريركية، دار الحديث حول الأوضاع الراهنة حيث أشار غبطته إلى أن المنطقة لا تتحمل حربًا، ستكون كارثية على الكل، وأنه ينبغي العمل على التهدئة واعتماد أسلوب الحوار الحضاري، وخصوصًا تجنب الحلول العسكرية.

من ناحية أخرى بيّن غبطته أهمية متابعة عملية إعمار المدن التي دمرت، وذلك لتشجيع المهجرين على العودة. وشكره على زيارته الميدانية لبعض بلدات سهل نينوى.

من جانبه أشار القائم بأعمال السفارة إلى أهمية ما طرحه نيافة الكردينال وأن الولايات المتحدة واعية بذلك. وبخصوص عملية الإعمار ذكر أنه زار بعض بلدات سهل نينوى وتابع بنفسه العمل في إصلاح البيوت التي دمرتها عصائب الدولة الإسلامية.

وفي شأن متصل رأى الجانبان أهمية دعم الجيش العراقي والشرطة الوطنية وتعزيز دورهما في فرض القانون وهيبة الدولة وحماية البلاد ومحاربة الفساد.

وحضر اللقاء المعاون البطريركي المطران روبرت سعيد جرجيس، وسكرتير الكردينال الأب نويل فرمان والدكتورة اخلاص مقدسي، امينة سر البطريركية.

 


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.