أليتيا

هل هي رسالة إلى المنظمات المسيحية أم مجرّد اجتماع لمنع التطرّف؟ الأيام المقبلة تكشف كل شي

مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

نيوزيلاندا/ أليتيا (aleteia.org/ar) اعترض العديد من المنظمات المسيحية والمحافظة في العالم على استراتيجية فايسبوك الاخيرة التي برأيهم تمنعهم من نشر مقالات وصور لا مشكلة فيها، إنما فايسبوك يرى فيها شعارات معادية للآخر وحاقدة.

وبعد أن أصبح فايسبوك منبراً لمجموعات متطرفة عديدة بحسب فايسبوك ورؤستء دول عديدين، استقبل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء النيوزيلاندية جاسيندا ارديرن قادة آخرين من العالم وأبرز مسؤولي شركات التكنولوجيا لاطلاق مبادرة جديدة واعدة تهدف الى مكافحة التطرف على الانترنت.

“نداء كرايست تشيرش” دعت اليها ارديرن بعد المجزرة التي وقعت في نيوزيلاندا، ويجمع ماكرون حوالي 80 مسؤولا من شركات تكنولوجيا في باريس لايجاد سبل توظيف التكنولوجيا الجديدة من أجل المصلحة العامة.

لا شكّ أن العالم بحاجة الى مراقبة المتطرفين الذين يستخدمون مواقع التواصل كمنبر، على أمل ألا يصبح هذا الاجتماع منبراً لمحاربة التبشير المسيحي.

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً