أليتيا

كيف لنا نحن أبناء الكنيسة المارونية أن نتحمّل مثل هذه الإهانات بحق رمز من رموزنا الخالدة، وأيقونة بطريركتنا، وعميد كنيستنا؟

مشاركة
بيروت / أليتيا (ar.aleteia.org). – أن يصدر هذا الكلام المشين والذي تقشعر عليه ومنه الأبدان، الذي سمعناه بحق المثلث الرحمات البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير  على لسان من يُقال أنه رئيس الاتحاد العمالي العام وفي مقر الاتحاد فهذا جنون موصوف لا يقبله أي عاقل، فكيف لنا نحن أبناء الكنيسة المارونية أن نتحمّل مثل هذه الإهانات بحق رمز من رموزنا الخالدة، وأيقونة بطريركتنا، وعميد كنيستنا؟؟؟!!!

 

إقرأ أيضاً:

ردّ ناري من رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام على بشارة الاسمر

 

لو صدرت هذه التفاهات “الزقاقية” على لسان مراهقين يتسكعون في زوايا الشوارع، أو قطّاع الطرق ولصوصها، أو زعران الحي ومشاكسيه، أو عديمي التربية والتهذيب والاخلاق، والمصابين بأمراض الانفصام والانفصال والهذيان كان نصف مصيبة، ولكن أن يتشدّق به من يدّعي الدفاع عن حقوق الطبقة العمّالية الكادحة فهذا جنون موصوف واعتداء مباشر على كرامة كل لبناني أصيل وكل انسان يمتلك ذرّة شرف!!!

 

إقرأ أيضاً:

البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير هو مجدنا وعزتنا وشرفنا وكرامتنا وقديسنا، وهو من عليائه غفر ويغفر لمن أساء ويسيء إليه.
ونحن أبناء الكنيسة المارونية أحفاد مار مارون ويوحنا مار مارون، صانعوا لبنان ومجد لبنان مع كل الأحرار في هذا البلد نطالب القضاء اللبناني أن يتحرك ويعمل فورا على إجراء المقتضى القانوني بحق من تجرّأ وتطاول على كرامة وشرف بطريرك الاستقلال الثاني.

 

إقرأ أيضاً:

كلمات اعتذارك لا تكفي …الأفضل أن تستقيل

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً