Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

كان الخوف سيّد الموقف ولكن الأمل كان أكبر...لّي صار غيّر كل شي والدعم والصلاة ضرورة

tayyar.org

ليلى عقيقي - صوت لبنان - تم النشر في 17/05/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التاليhttps://ar.aleteia.org/

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)منذ 4 أيام كان القلق سيّد الموقف، والخوف من مصير مجهول سيطر على عائلة يونان لأن حبيبتهم الغالية ماريا القابعة في المستشفى منذ أشهر كانت تنتظر يوم الأربعاء 15 أيار للخضوع لعملية كبيرة ومفصلية لمعالجة الحروق التي كانت قد أصابتها.

عائلة ماريا وأصدقاؤها طلبوا صلاة الناس ومساعدتهم، والروح الطيبة في قلوب من قرأ واكتشف القصة أثبتت قدرتها على الانتصار على فقر الصحة وفقر المال في آن.

ولمن لم يطلع سابقاً على تفاصيل قصتها، ماريا (19 سنة) طالبة فيزياء في جامعة القديس يوسف، وفي شهر تشرين الثاني الفائت شب حريق داخل منزلها.

الحريق كان ضخماً جداً، وماريا كانت في المنزل، لم تتمكن من الهرب بسرعة، فأصيبت بحروق من الدرجة الرابعة، وهي تقبع منذ ذلك الحين في مستشفى الجعيتاوي.

وكانت ماريا قد خضعت لعمليات جراحية عدة، ووضعها كان صعباً، أما العائلة فأنهكتها المصاريف، وطلبت مساعدة الناس المادية والمعنوية.

ومنذ اليوم الذي نشرنا فيه قصة ماريا ومنشور أهلها وأصدقائها على الصفحة الخاصة بها عبر موقع فيسبوك، ونحن ننتظر نتيجة العملية.

وأخيراً وبعد طول انتظار، نشر أحباء ماريا عبر صفحة “Support Maria Jacques Younane”، خبراً أكثر من مفرح، جاء فيه التالي: ” بالنيابه عن ماريا منحب نشكر كل شخص تبرع وصلى وخبر قصتا. العملية نجحت و قربنا خطوة بعد لتتعافى. بعد عنا ٣ عمليات، بس نحن واثقين إنو ماريا بدعمكن لح بتكفي المشوار وترجع الصبية ماريا لا النا وعيلتا وجامعتا.”

وأُرفق المنشور بصورة ماريا في سريرها وملامح الأمل ظاهرة على وجهها.

صحيح أن الصحة والعافية أصبحتا أقرب لماريا من قبل، لكن العلاج مستمر وصراع الشابة مع الألم لم يصل الى خواتيمه بعد. الصلاة والمال أمران أساسيان لدعم هذه الشابة وتقريبها نحو الخلاص.

لذلك، لا بد أن نجدد التذكير بأول منشور نقلناه عن الصفحة منذ أيام، والذي جاء فيه: “أي مبلغ يمكن أن يساعد هذه العائلة، حتى إذا قررت التبرع بأقل من 5 دولارات، فقد تتغير حياة ماريا بشكل كبير”.

وتابع نص المنشور: “يرجى مشاركة هذه الرسالة قدر الإمكان لمحاولة المساهمة في رعايتها.

اسم البنك: بنك بيبلوس .ش.م.ل / اسم المستفيد: ماريا يونان / رمز السويفت: BYBALBBX / رقم الحساب: 6151055622001

IBAN: LB05003900000006151055622001

عنوان البنك: بيروت، ساحة النجمة، بناية بنك بيبلوس – لبنان / شكرا لكم جميعا على صلواتكم والدعم!”.

مع كل صلاة يملؤها الأمل ومساعدة لو مهما كانت بسيطة تصبح ماريا الشابة الطموحة أقرب الى الحياة، حيث من حقها أن تعيش وتكبر وتكمل رحلتها بصحة وأمل، لذلك فلنتابع معها المسيرة وندعمها على جميع الأصعدة، لأن الحياة حق والانسانية واجب والمحبة الحقيقية لا تعرف الحدود… فلنكمل المسيرة مع ماريا حتى النهاية!

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً