Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
الكنيسة

سلسلة معجزات حصلت في اليوم الذي أراد فيه محمد علي أقجا اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني...هكذا حمت العذراء البابا

البابا يوحنا بولس الثاني

البابا فرنسيس - تم النشر في 17/05/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التاليhttps://ar.aleteia.org/

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)يُفصّل كتاب “اعاجيب مريم في حياة يوحنا بولس الثاني” عدة علامات تُظهر تدخّل العذراء العجائبي لإنقاذ ابنها الروحي عند محاولة اغتياله في ساحة الفاتيكان، في 13 ايار 1981، انقل البعض منها:

– تواجد المجرم قبل ثلاثة ايام بالقرب من البابا في مكان تبتعد فيه المستشفيات اكثر من ثلاثين كيلومترا ، وبالتالي إن وُجدت المساعدة الطبية فهي غير فعالة.

لكن المجرم محمد علي اغا اختار عدم اغتنام تلك الفرصة السهلة.

– كان المجرم مقتنعا بأن البابا يلبس مضادا للرصاص لذلك وجّه جميع طلقاته الى رأس الحبر الأعظم.

– صوّب المجرم اول طلقة له نحو قلب البابا ، ولكن لم يُصب الهدف.

– ثم صوّب نحو بطنه فاصطدمت رصاصة الطلقة الثانية باصبع يده الشمال فتغيّر اتجاهها المحتم للهلاك، اذ مرت بالقرب من الشريان الذي إن اصيب كان سيُفقد البابا دمه في غضون خمس دقائق.

– “رقص الرصاصة الثانية”: عبارة استعملها البروفسور كروتشيتي (Crucitti)، احد اطباء البابا ليخبر كيف ان الرصاصة الثانية الاخطر قد تحرّكت داخل جسم البابا وكأن شخصا ما تحكّم فيها ومنعها من الوصول الى الشرايين الحساسة.

– مسدس المجرم اغا أُقفل تلقائياً بعد طلقتين، مع انه كان يحوي 7 رصاصات من الممكن اطلاقها وهذه الحالة تعتبر عجيبة ونادرة عند علماء الاسلحة.

– يفيد التحقيق ان الرصاصة الثالثة التي اصابت يوحنا بولس الثاني بكتفه أُطلقت من شخص غير اغا وابعد منه. ايضاً هذه الطلقة لم تحقق هدفها.

– تمكنت سيارة الاسعاف من الوصول الى المستشفى في سرعة قياسية ، على الرغم من اختيارها الطريق الاطول خوفاً من زحمة السير ومن تعطّل صفارة الانذار فيها.

– وجود الطبيب فرانشسكو كوتشيتي رئيس قسم العمليات في مسافة قريبة من المستشفى في وقت رجوعه الى بيته وسماعه بإلهام نبأ إصابة البابا على الراديو مما دفعه للرجوع لغرفة العمليات في وقت قصير.

– شفاء البابا من الفيروس القاتل (Cytomegalovirus) الذي اصابه بعد الحادثة ، وذلك نهار عيد سيدة الكرمل، مع العلم ان البابا كان يحمل في عنقه ثوب الكرمل منذ طفولته.

علي اغا تفاجأ بفشله حتى انه سأل البابا بخصوص هذا الموضوع عدة مرات عندما اتى لزيارته في سجن ريبيبيا حيث كان يقضي فترة عقوبته :”لماذا لم تمت؟ لقد صوّبت جيداً، وقد كانت الطلقة من المؤكد قاتلة. لماذا لم تمت”؟

اجابه يوحنا بولس الثاني: “هناك اليد التي تُطلِق واليد التي تقود الطلقة”. وشرح له اعجوبة مريم الكبرى التي حصلت بفضل يديها الطاهرتين.

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً