لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالفيديو: جثمان البطريرك صفير…الله يقدسك سيدنا

مشاركة
 

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)على وقع كلمات نشرها يوسف “رامي” فاضل، شاهدوا هذا الفيديو القصير من إعداد موقع البطريركية المارونية:

كتب فاضل: ناسك الحريّة…

رغم استعفاءك من سدّة البطريركية أيها البطريرك الدائم، إلا أن الطمأنينة التي كنت تبثّها في النفوس بمجرد ابتسامةٍ أو إطلالة منك، أو لمجرد علمي بأنك لا زلت ترفع الصلوات من صومعتك إلى رحاب السماء، هذه الطمأنينة يا ساكن السماء حصّنتنا في تلك الأيّام البائسة…
هذا كان كافيًا يا سيدي لأن أشعر بسعادة الطفل وفرحه لعلمه بأن والده حاضرٌ لأجله بكلّ ما أوتي من محبّة…
هذا كان كافيًا لي يا سيدي لأن أتكلم عن المارونية بكل طلاقةٍ، لأني كنت أعلم بأن المثل والمثال يمثلُ أمامنا نابض القلب على إيقاع تاريخنا العريق…
هذا كان كافيًا لدحر كلّ أشكال الذلّ والذميّة وخنوع الواقعية.. وأيضا لصفع ما فينا من رواسب الإستهلاكية ومن كبرياء السلطة وبروتوكولات الصفوف الأماميّة…
هذا كان كافيًا أيها الكسروانيّ لترسيخ صخور قنوبين والعاقورة وايليج وزهد مارون وجرأة يوحنا مارون وفدائية الحدشيتي وحجولا، ووطنيّة الحلتويّ والبشرّاني، وعلم الهدنانيّ والحصرونيّ، وقداسة البقاعكفري والحرديني ومجّانيّة الغزيريّ والتنّوريّ… كنت كافيًا لترسيخ كل هذا الميراث في النصوص والنفوس..
كنت كافيًا لوضع محراث اللحفدي في النفوس الوعرة ولإنارة عميان القلوب ببصيرة الحملاوية…
كنت كافيًا لتوجيه عواصف الحريّة على ضمائرنا، لنعود إلى الإهتمام بالمطلوب الواحد ولنبذ الأشياء الكثيرة السخافة…

اليوم يا سيّدي لا دمع يكفي… والدمع ليس عليك، بل علينا…
نبكي ما أصابنا من يُتمٍ في غيابِك، ونبكي لنغسل ماضينا من سوء ظنوننا بك، ومن جرأتنا على وداعتك وطيبتك…
اليوم نحمل عقد ذنوبنا إلى التابوت لتحلحلها قبل أن تعبر إلى الملكوت…
اليوم نطلب منك أن تشلح مشلحك وجبَّتَك علينا لكيما يصيبنا سهمٌ من روح النبوءة التي حملتها، فلا ننقطع من رجال الله بيننا…
اليوم نفرح أيضا لأن قلوبنا معك وكلّك في الله، ولأنّك فيه فقلوبنا عنده…
له المجد إلى أبد الآبدين، ولك فرح القيامة والقداسة
ولنا شفيعٌ جديدٌ يذكرنا اليوم أمام عرش الحمل…

 

إضغط على اللينك للمشاهدة

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.