أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس من الأسبوع الرابع من زمن الفصح في ١٦ أيّار ٢٠١٩

مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)الخميس من الأسبوع الرابع من زمن الفصح

ولَمَّا حَلَّ الـمَسَاء، نَزَلَ تَلامِيذُهُ إِلى البَحر. فَرَكِبُوا سَفِينَةً لِيَعْبُرُوا البَحْرَ إِلى كَفَرْنَاحُوم. وخَيَّمَ الظَّلامُ ولَمْ يَكُنْ يَسُوعُ قَد لَحِقَ بِهِم. وهَبَّتْ رِيحٌ شَدِيدَةٌ فَهَاجَ البَحْر. وبَعْدَمَا جَذَّفُوا نَحْوَ خَمْسٍ وَعِشْرِينَ غَلْوَةً أَو ثَلاثِين، شَاهَدُوا يَسُوعَ مَاشِيًا عَلى البَحْرِ مُقْتَرِبًا مِنَ السَّفِينَة، فَخَافُوا. فَقَالَ لَهُم يَسُوع: “أَنَا هُوَ، لا تَخَافُوا”. فَأَرَادُوا أَنْ يُصْعِدُوهُ إِلى السَّفِينَة، وإِذَا بِالسَّفِينَةِ تَصِلُ إِلى الأَرْضِ الَّتِي كَانُوا ذَاهِبينَ إِلَيْهَا.

قراءات النّهار: ١ تسالونيقي ٣: ١-١٣ / يوحنا 6: ١٦-٢١

التأمّل:

إنجيل اليوم، وهو من الأناجيل التي تروي ما حدث قبل القيامة كي نقرأه على ضوئها فنغرف منها العبر!

لقد خاف التلاميذ من قدرة الربّ يسوع في ذلك التوقيت لأنّهم لم يكونوا على يقينٍ تام بطبيعته الإلهيّة ولأنّ الشكوك حوله كانت تملأ قلوبهم…

نقرأ اليوم هذا الإنجيل ونتأمّل في خوفنا غير المبرّر خاصّةً أنّنا اليوم، إيمانيّاً، على يقينٍ بطبيعة الربّ يسوع الإلهيّة!

وعليه، لا بدّ لنا أن نعيد طرح المسألة الإيمانيّة يوميّاً ضمن فحص الضمير كي نعي كم نكون أحياناً مسيحيّين بالقول دون أن نقرنه بالفعل والتطبيق الواقعيّين.

يسوع هو الربّ ولكن، فعلياً، هل هو كذلك بالنسبة لنا؟!

 

 

الخوري نسيم قسطون – ١٦ أيّار ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=211

 

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.