Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

مصيبة جديدة... أنطوني وأنيس يخطفهما الموت بطريقة بشعة

أليتيا - تم النشر في 14/05/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)إلى متى سيبقى شبابنا يموتون على طرقات الموت؟ لماذا لا يتم تطبيق قانون السير بالقوّة على المواطنين في لبنان. طرقات بلا رقيب وحسيب، شباب يموتون وعائلات تبكي والدولة في غيبوبة وكأن شيئاً لم يحصل.

إنهم شبابكم، شباب لبنان، مستقبل بلدكم. أصبحت حوادث السير خطراً يهدد مستقبل لبنان، واصبح الحزن في كل بيت وعائلة,

في التفاصيل التي نقلتها أسرار شبارو في النهار، كانا عائدين إلى منزلهما حين خطفهما الموت على طرق لبنان، بعد أن انتظرهما على الجسر في منطقة سوق الأحد عند جادة الرئيس إميل لحود، عندما حصل تصادم بين السيارة التي يستقلانها بشاحنة كبيرة، الأمر الذي أدى إلى وفاتهما على الفور… هما أنيس جرجي وأنطوني عكاوي الرفيقان والجاران اللذان أبيا أن يفرّقهما شيء حتى الموت.

لحظة كارثية

“قرابة منتصف ليل الأحد الماضي، حلّت الفاجعة المزدوجة على منطقة تلال عين سعادة التي يقيم فيها الضحيتان أنيس (19 سنة) وأنطوني (18 سنة). بعد أن كانا عائدين من سهرة في بيروت” وفق ما صرّح مقرّب من عائلتي الضحيتين لـ”النهار”، شارحاً: “في تلك اللحظة الكارثية اصطدمت السيارة التي يقودها أنيس بشاحنة كبيرة، قوة الضربة كانت كبيرة إلى درجة أن مقدمة السيارة سحقت تحت المركبة، الأمر الذي أدى إلى استغراق فرق الانقاذ نحو ساعة ونصف الساعة لإخراجهما باستخدام المعدات الهيدروليكية”. وأضاف: “لا كلمات تعبّر عن هول المصاب، فقد خسرنا شابين من خيرة الشباب”.

خسارة مزدوجة

في غفلة انتهت حياة شابين وهما في بداية مشوارهما على الأرض. ولفت المقرب من العائلتين إلى أن “أنيس كان عسكرياً في الجيش اللبناني، أما أنطوني فقد كان موظفاً في إحدى الشركات. تربّيا سوية، فهما جاران وصديقان، عُرفا بحبّهما للحياة وأخلاقهما الحميدة”. وتابع: “فقدت عائلة جرجي وحيدها على شقيقتين، في حين فقدت عائلة عكاوي وحيدها على شقيقة (وهو عريس لم تمر أشهر على زفّه إلى عروسه)، فوجدت نفسها مجبرة على زفّه إلى مثواه الأخير قبل أن تكتمل فرحتها به وترى حفيداً منه”.

هو الموت من جديد يستشرس على طرق لبنان، واليوم احتُفل بالصلاة لراحة نفس أنيس في كنيسة السيدة في سن الفيل قبل نقل جثمانه إلى مسقط رأسه زحلتي قضاء جزين، كما سيحتفل بالصلاة لراحة نفس أنطوني عند الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم في كنيسة مار يوسف حارة صادر قبل أن يوارى في الثرى.

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً