أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

فاجعة…مقتل شاب لبناني بالقرب من مجمّع “ترامب” في فلوريدا

مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

فلوريدا / أليتيا (aleteia.org/ar) أعلنت الشرطة الأمريكية أن الشخص الذي قتل، الأحد، في إطلاق النار قرب فندق “ترامب إنترناشيونال بيتش ريزورت” في فلوريدا، يدعى محمد جرادي.

وأشارت وسائل إعلام لبنانية إلى أن جرادي (43 عاما) هو مغترب لبناني، من بلدة الشرقية جنوب لبنان.

وجرى إطلاق نار بعد ظهر الأحد قرب فندق “ترامب إنترناشيونال بيتش ريزورت” في ولاية فلوريدا الأمريكية، أدى إلى مقتل جرادي، وجرح امرأة وطفل يبلغ من العمر 5 سنوات.

وقال المتحدث باسم شرطة ميامي، ألفارو زاباليتا، إن “هذه التصرفات في مجتمعنا غير مقبولة”.

وأضاف قائلا: “لقد عمل محمد في ميامي أكثر من عشر سنوات ولا أملك الكلمات لوصف ما حصل له. لقد كان ضحية هذا الحادث”.

وذكر شهود عيان أن المتورطين في إطلاق النار هم مجموعة من مغني الراب كانوا يشاركون في مهرجان موسيقي.

فلنصلّي لراحة نفسه.


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً