أليتيا

رسالة كاهن إلى النساء: استري نفسك في الكنيسة! كل رجل يترك زوجته تلبس ملابس غير محتشمة في الكنيسة لا كلمة له في بيته

MŁODA KOBIETA W KOŚCIELE
Rachel Lees/Unsplash | CC0
مشاركة
 

أثارت تصريحات كاهن قبطي حول ارتداء نساء ملابس غير محتشمة في الكنائس جدلا ساخنا في الأيام الماضية بين المصريين الأقباط، أكبر مجموعة مسيحية في الشرق الأوسط، فيما اعتبره البعض تعبيرا عن “السلفية المسيحية”.

وقال الأب داود لمعي، في عظة بمناسبة “عيد القيامة” في إحدى كنائس القاهرة، وبحسب ما نقل لينغا، “شيء محزن، بدلا من أن نفرح ربنا بتقديرنا لقيامته، فإن كل ما يشغلنا هو أن نجذب أنظار الناس إلينا”، في إشارة إلى الملابس التي ترتديها السيدات والفتيات في الكنائس.

وأضاف، “اللبس الخليع أو اللبس غير اللائق يؤكد أنه مفيش خوف من ربنا”.

واعتبر الكاهن الذي كان يتحدث بمناسبة احتفال الاقباط الأرثوذكس بـ”عيد القيامة”، نهاية أبريل الماضي، أن “كل رجل يترك زوجته تلبس مثل هذه الملابس غير المحتشمة، سيسأل أمام الله لأنه لا كلمة له في بيته”.

ويعتقد باحثون متخصصون، أن حديث الأب لمعي يعكس “الثقافة السائدة في الكنيسة والمجتمع المصري” المحافظ للغاية.

ووصف الباحث في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية “حقوقية غير حكومية”، إسحق حكيم، حديث الأب لمعي بأنه تعبير عن “السلفية المسيحية”.

هذا وانتشرت دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي تدعو النساء المسيحيات إلى ارتداء ملابس أكثر احتشاما تحت شعار “استري نفسك في الكنيسة”، في وقت نفى فيه الأب لمعي دعمه لهذه الحملة.

 العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً