أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما حصل في نيوزيلاندا أصاب مسلمي أمريكا بالخوف…هكذا استقبلت مساجد امريكا شهر رمضان

turkey.jpg
مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

 

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) ذكر تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، الأحد،  نقله موقع سكاي نيوز الى العربية، أن الولايات المتحدة تستعد لاستقبال شهر رمضان المبارك باستعدادات أمنية مكثفة تخوفا من وقوع هجمات إرهابية تطال أماكن العبادة.

ومن بين التحضيرات الأمنية لهذه المساجد، إجراء تدريبات على عمليات الإخلاء وتوظيف رجال أمن وتدريب متطوعين وتركيب كاميرات مراقبة.

وبحسب الصحيفة الأميركية، فقد عقد مسؤولون من الجالية المسلمة اجتماعا في مسجد “دار الهجرة” ، الواقع في ولاية فيرجينيا، والذي يصلي فيه خلال رمضان ألف شخص يوميا، لمناقشة مسائل أمنية.

واستضاف المسجد بعد حادثة كرايست تشيرش اجتماعا موسعا للموظفين العاملين في المساجد المنتشرة بالمنطقة، وقام أحد المسؤولين واسمه سيف رحمن بإعلامهم بطريقة التقدم بطلبات للحصول على تمويل يشمل تعيين حراس للحفاظ على أمن أماكن العبادة.

وفي حديث لـ”واشنطن بوست” قال رحمن: “ينبغي ألا تكون دور العبادة شبيهة بالثكنات العسكرية. آمل ألا نفكر بهذه الطريقة وإنما بكيفية التقريب بين الطوائف ومشاركة الجميع في محاربة الجهل والتطرف، لأن مثل هذه التدابير الوقائية لن تحل بشكل جذري المشكلة المتمثلة بالجهل الذي يولد الكراهية”.

وبدوره يرى عمر صديقي وهو منظم أمن للمساجد في منطقة دالاس فورت وورث بتكساس، أن ما حدث في نيوزيلندا قد أثار الخوف في نفوس مسلمي أميركا الذين أصبحوا يهتمون بعامل الأمن أكثر مما سبق.

أما بلال قدة والذي يشرف على أمن مركز ديانيت الأميركي في لانهام بمريلاند، فيرى أن المصلين المسلمين يشعرون بالراحة عندما يرون رجل أمن يتجول في المكان.

 

 


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً