أليتيا

رسالة إلى عائلة وائل زغيب…رسالة إلى جميع محبّي وائل

مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التاليhttps://ar.aleteia.org/

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)بعد يومين على الماساة لكبيرة بفقدان الشاب وائل زغيب، ذنبو إنو كان عم يمارس الرياضة بالهواء الطلق ببلد ما في الحد الأدنى من مقومات الحفاظ على أرواح المواطنين.

العالم بكيت على شاب ما بتعرفوا، بس عرفت إنو شخص مسالم، بيحب الحياة، بيحب لبنان، وحب يعيش بلبنان ويشعر إنو عايش ببلد متحضّر، ولكن للأسف، ما كان عارف إنو ممارسة الرياضة وعشق لبنان رح يكونوا طريق سهل للموت.

شكلو لي بيحب لبنان قدرو يموت، قدرو ما يبقى ليشوف الفساد المعشعش بكل زاوية من سنين وسنين، ويمكن لي هوي أصعب من الموت إنّو ما حدن من الدولة نزلتلو دمعة على شاب بيرفع الراس بأخلاقو وانسانيتو.

منعرف إنو صعبة كتير رح تكون على أهل وائل، صعبة كتير وما في شي ممكن يعزّي عائلة خسرت ابنها أمام عيونا بطريقة غريبة.

بلحظة الحزن لكبير، منطلب من جميع المؤمنين مرافقة عائلة وائل بالصلاة، لربنا يعطيها الصبر والرجاء.

أمام الحزن والمآسي لا يبقى للمسيحي سوى الصلاة، الايمان إنو الموت منّو النهاية، إنّو الموت لي ما فينا نهرب منّو، هوي طريق للحياة.

السما مفتوحة للناس الطيبين لقلوب، للأشخاص لي ما كان عليهم ذنب عل أرض، يمكن نحنا عم نبكي، بس وائل ممكن يكون بإيدين امينة.

لمّن انصلب يسوع، والدتو مريم كانت فاهمة كل شي، عل قليلة كانت واثقة بتدبير ربنا.

ما في اصعب من خسران إبن، بس ربنا تألم متلنا ذات الألم لنفهم إنو الحياة ما انتهت، إنو الحياة على الأرض مجرّد جسر عبور لشي أجمل بكتير.

يمكن لبنان لي كنا نقول عنّو جنّة عل أرض، عم يسرق ولادنا يومياً، إن بالموت، إن بالهجرة، منبكي أكيد، يسوع بكي على فراق اليعازر، بس القيامة اكيدة.

ربنا يصبّر محبّي وائل، ومن أليتيا من قدّم تعازينا لعائلتو والأصدقاء.

المسيح قام.

رجاء ردّدوا هذه الصلاة لراحة نفسه:

الرجاء الصلاة لراحة نفس وائل…ضيعان شبابك

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً