Aleteia
السبت 24 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: "مَا رَأْيُكُم في المَسيح...؟"

Otwarta Biblia na szklanym stole

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 04/05/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

إنجيل القدّيس متّى ٢٢ / ٤١ – ٤٦

فِيمَا الفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعُونَ سَأَلَهُم يَسُوعُ قَائِلاً: «مَا رَأْيُكُم في المَسيح: إِبْنُ مَنْ هُوَ؟». قَالُوا لَهُ: «إِبْنُ دَاوُد». قَالَ لَهُم: «إِذًا، كَيفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبًّا، إِذْ يَقُول: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: إِجْلِسْ عَنْ يَمِينِي، حَتَّى أَجْعَلَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيك؟ فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُو المَسِيحَ رَبًّا، فَكَيفَ يَكُونُ المَسِيحُ لَهُ ٱبْنًا؟». فَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَة. ومِنْ ذلِكَ اليَومِ مَا عَادَ أَحَدٌ يَجْرُؤُ أَنْ يَسْأَلَهُ عَنْ شَيء.

التأمل: ” «مَا رَأْيُكُم في المَسيح؟”

هو الذي يعرف أقصى “درجات صغري” رغم ذلك لا مانع لديه أن “يأتي اليَّ وينحني” رافعاً ضعفي الى “مستواه” ليقيم معي حوار “حرية ومحبة”..!!!

هو الذي يعرف أن النور الذي فيّ ظلام كاسح، رغم ذلك يعتبرني “نور العالم” بصفتي “سراج لا يوضع تحت المكيال بل على المنارة ليضيء جميع من في الارض” !!!

هو الذي يعرف أني “جبان” شاطرٌ بالكلام والادعاء الفارغ أني صديقٌ له لا أتركه حتى الموت، وأنكره لأتفه الأسباب، وقد صاح الديك في ألف ليلة وليلة من حياتي الزائفة… رغم ذلك ينظر إليَّ نظرة حنان تخترق أحشائي تصل الى مفاصل دقيقة من حياتي تعيد خلقي من جديد، قائلاً لي في ألف مناسبة: إني أحبك.. إرع خرافي..!!

هو الذي يعرف أني “مخلع” مفكك الأوصال لديَّ نِسخٌ عديدة من “الشخصيات” تتأرجح بين “الملاك والشيطان” بين “الخير والشر” بين ” الإيمان والشك” بين “الحب والكره”… رغم ذلك يعتبرني “ملح الارض” ومن “خاصته”..!!

من هو يسوع؟

هو مخلصي يوم دينونتي..

هو “أبو الرأفة وإله كل عزاء” ( ٢ قور ١ / ٣)

هو مجدي “وسرور قلبي” ( مزمور ١١٨ / ١١١)..

هو “رجائي وحصني في ضيقي” ( مزمور ٥٨ / ١٧)..

هو الذي يحمل عني أثقالي ويخفف أعبائي..

هو الذي يحوّل مرارتي الى عذوبة وحلاوة عيش..

هو الذي يدفعني الى الامام، الى التقدم، الى الترقي، الى الأفضل، الى الأعلى.. حيث أطير من الفرح ، مطمئناً أني في “أحضان ” من علق على خشبة من أجلي..!!

من هو يسوع؟

هو الحب الذي لا يعرف حدوداً.. لا يبالي بالصليب.. ليس عنده مستحيل .. يستطيع كل شيء ويفعل كل شيء ولا يعجزه أي شيء..

لا يتعب من حبي، لا يضجر من كسلي، لا ينفر من حقارتي، لا يبتعد عني رغم “خداعي”..

هو “نوري وخلاصي فممن أخاف.. هو صخرتي وفاديّ.. فإذا اصطفّ علي عسكرٌ، فلا يخاف قلبي” (مزمور ٢٦ / ١و ٣)… لأن يسوع الذي أعرفه هو معي… آمين.

نهار مبارك



انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً