لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من الأسبوع الثاني من زمن الفصح في ٤ أيّار ٢٠١٩

مشاركة
 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) السبت من الأسبوع الثاني من زمن الفصح

فِيمَا الفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعُونَ سَأَلَهُم يَسُوعُ. قَائِلاً: “مَا رَأْيُكُم في المَسيح: إِبْنُ مَنْ هُوَ؟”. قَالُوا لَهُ: “إِبْنُ دَاوُد”. قَالَ لَهُم: “إِذًا، كَيفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبًّا، إِذْ يَقُول: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: إِجْلِسْ عَنْ يَمِينِي، حَتَّى أَجْعَلَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيك؟ فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُو المَسِيحَ رَبًّا، فَكَيفَ يَكُونُ المَسِيحُ لَهُ ٱبْنًا؟”. فَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَة. ومِنْ ذلِكَ اليَومِ مَا عَادَ أَحَدٌ يَجْرُؤُ أَنْ يَسْأَلَهُ عَنْ شَيء.

 

قراءات النّهار: ١ بطرس ٢:  ١-١٧ / متّى ٢٢:  ٤١-٤٦

التأمّل:

هل لديك أسئلةٌ عن الربّ يسوع؟

 

هل هناك ما لا تفهمه في الكتاب المقدّس أو في تعليم الكنيسة؟

 

ما من أحدٍ لديه معرفةٌ كاملة وبالتالي كلنا بحاجة لتنشئة دائمةٍ عن الربّ يسوع وعمله الخلاصيّ…

 

ولكن، هل نقصد، يا ترى، المراجع الصّالحة لنعرف أكثر عن الربّ وبالتالي لنتعمّق في علاقتنا به؟!

 

كثيرون اليوم يطرحون أنفسهم مراجع في الرّوحانيّات ولكن مرجعيّة الكنيسة هي الوحيدة التي تكفل لنا عدم الضلال في درب الملكوت الأرضيّ نحو الملكوت السّماويّّ!

 

المطلوب منّا أن نعي أهميّة كلمة الله في حياتنا وضرورة البحث عن الإجابات الصحيحة لدى المراجع الصحيحة بعيداً عن الضلال والضّالين والمضلِّلين!

 

 

الخوري نسيم قسطون –  ٤ أيّار ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=184

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.