Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
الكنيسة

ألبابا فرنسيس يحقّق: الدم الخارج من القربانة هو دم بشري يحمل الحمض النووي البشري وخلايا الدم البيضاء

pixabay.com

روزا ماريا أورداز - تم النشر في 03/05/19

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)طلب مني الكاردينال جورخي ماريو بيرغوليو، أي البابا فرنسيس حالياً، التحقيق بشأن قربانتَين ترشحان دماً. وبعد ست سنوات من الدراسة، برهنت ان الدم على القربانتَين هو دمُ انسان يحمل الحمض النووي البشري وخلايا الدم البيضاء.” تصريحٌ للطبيب ريكاردو كاستانيون غوميز المتخصص في طب الأعصاب والطب النفسي والمعرفي وخاصةً العلاقة بين الدماغ والسلوك البشري.       

هو تلميذ ريتا ليفي مونتالشين، الحائزة على جائزة نوبل للطب ورئيس المجموعة الدوليّة للسلام في أوروبا وكاتب نشر حتى اليوم ١٣ كتاباً وأكثر من ٤٠٠ مقال علمي. حاضر في العديد من البلدان وفي أهم الجامعات في العالم.

برهن، بصفته رجل علم، وجود اللّه وذلك عبر أبرز الوسائل الاعلاميّة كما وبرهن ان الانسان مرتبط روحياً بإله قوته مطلقة وبأن الانسان يموت على المستوى الروحي والجسدي لأنّه يدمر نفسه بنفسه.

تحدثنا معه بصورة خاصة عن تحقيقاته في أعجوبة تشيلبانسينغو الإفخارستيّة.

كنت ملحداً خلال فترة طويلة من حياتي ولم أعرف، لسوء الحظ، محبة اللّه قبل أن أبلغ الحادية والعشرين من العمر. إن محبة اللّه واسعة المدى لدرجة انها تبحث عن أشكال مختلفة لكي تعبر عن نفسها للإنسان مثلاً من خلال كلام الإنجيل أو ارسال ابنه شخصياً. وتتجلى محبة اللّه اليوم من خلال ما أسميه تجارب صوفيّة حديثة.

وكان لي الشرف، بصفتي باحث علمي، ان أدرس حالات صور كانت ترشح دماً ودموعاً وبرهنت مع فريق التحقيق ان السائل الزهري الذي كان يخرج من الصور هو بالفعل دمٌ بشري.

قال اللاهوتيون الذين يعاونونني ان ذلك إشارة من اللّه يعبر من خلالها عن قلقه وطرحت السؤال على خبير عقائدي أمريكي فأوصاني بقراءة إنجيل لوقا 19، 38

راجعت النص وهو نص دخول يسوع أورشليم وسط ترحيب جماهيري كبير إلا ان الكهنة الفريسيين أقتربوا منه وقالوا “يا معلم انتهر تلاميذك” فأجاب:”لو سكت هؤلاء، لهتفت الحجارة”.

وبعد دراسة الصور، درست قرابين ترشح دماً وطلب مني البابا الحالي عندما كان لا يزال كاردينالاً دراسة أول حالتَين.

برهنت، بعد ست سنوات من التحقيق، ان الدم هو دم بشري لقلبٍ حيّ ويعني ذلك ان الرب يقول لبشر القرن الواحد والعشرين: “أنا هنا، أنا موجود، هذا هو جسدي، هذا هو دمي وهذه هي كلمتي تتحقق.”

برهنا في  تشيلبانسينغو ان الدم الخارج من القربانة هو دم بشري يحمل الحمض النووي البشري وخلايا الدم البيضاء وأؤمن ان اللّّه يريد من خلال ذلك أن يقول لنا: ها ان كلمتي تتحقق، هذا هو جسدي، هذا هو دمي وهذا البرهان لك.

نعتبر، نحن المحققون، ذلك إشارات الى حين اعتراف الكنيسة بها واعتبارها معجزات. تتحدث الكنيسة حتى الآن عن إشارات استثنائيّة.

كم قربانة شملت تحقيقاتك وفي أية بلدان؟

عملت على ثماني أو عشر قرابين إلا أنني لا أستطيع التحدث إلا عن الحالات التي تبنتها الكنيسة إذ طلبت مني سلطاتها المحافظة على الصمت بشأن الحالات التي لم تُبت حتى الآن.

استطيع حتى الآن التحدث عن قربانتَين في الأرجنتين وواحدة في المكسيك، في  تشيلبانسينغو.

الى أي مدى من المهم، من وجهة النظر العلميّة، ان يتصالح الإنسان والعائلة والمجتمع والوطن مع هويته الأسمى، مع الروح، مع اللّه؟ يخسر الإنسان اليوم من خلال المخدرات والكحول نفسه وشخصيته. هل ان هذه المصالحة حيويّة من وجهة النظر العلميّة؟

إن الانسان جسد وروح. يستطيع العلم التحدث عن محتوى الجسد ووزنه وخصائصه إلا ان الإنسان بحاجة الى جسده وروحه وعليه الاهتمام بالإثنَين.

تجهل، لسوء الحظ، بعض الشعوب هذه الطبيعة الروحيّة ولذلك تعاني من تابعات ذلك. نعيش في عالمٍ يضم ما يقارب الـ٩ ملايين نسمة وفي ظل تعددية إيديولوجيّة مخيفة ما يربكنا كبشر.

من الأقوال المأثورة: “إن أضعت البوصلة، عد الى مكان الانطلاق.” وعلى الإنسان العودة الى نقطة الانطلاق، الى الجذور وبالنسبة لنا، نحن المؤمنون، نقطة الانطلاق هي اللّه.

يقول القديس بولس في رسالته الى أهل غلاطيّة: إن ثمار الروح هي المحبة والسلام والوئام. فإن فقدت إحدى المجتمعات السلام فيكون ذلك بسبب فقدانها روح اللّه.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً