أليتيا

قناة فرنسية تكشف المستور: انفجار سبب حريق نوتردام!!!

notre-dame.png
مشاركة
 

فرنسا/أليتيا(aleteia.org/ar)كيف نفسر “الانفجار” الذي نشاهده في فيديو بثته محطة France2 خلال حريق كاتدرائية نوتردام في باريس؟

الصور التي بثها برنامج Envoyé special توحي بوقوع انفجار.

وحسب ما نقلت النهار، زودت المحطة فريق CheckNews.fr مدققو الاخبار في ليبيراسيون، مقطع فيديو كاملا يظهر بالفعل أن الامر يتعلق بتأجج النار اثر وقوع أشياء موجودة على السطح، وكانت النار تلتهمها، عند المدخل الجنوبي للصرح.

كثيرون طلبوا من فريق CheckNews.fr توضيح الصور التي بثتها France2، والتي تظهر انفجارًا مفترضاً خلال حريق نوتردام.

هذه الصور التي تظهر بالفعل ما يبدو أنه انفجار، عرضت عند بداية حلقة من برنامج Envoyé Special بثت في 18 نيسان. ولا تستغرق سوى ثانيتين فقط، ولا تظهر مجددا خلال الحلقة المخصصة لحريق نوتردام.

اتصل فريق CheckNews بالبرنامج، طالبا الحصول على الصور التي تم تصويرها قبل هذه اللقطات. وقد أرسلت اليه France2 مجموعة صور يبلغ عددها 36، “التقطتها القناة من رصيف سان ميشال قرابة الساعة 19:45″، اي قبل دقائق قليلة من انهيار سهم الكاتدرائية الساعة 19:48.

وقد عزل CheckNews المقطع المحدد، وأعاد نشره بإذن من France Televisions. ويُسمَع فيه صوت صحافية تستعد لبث مباشر. بمشاهدة المقطع بالحركة البطيئة، يمكن ملاحظة ثلاثة أشياء طويلة تقع من أعلى الكاتدرائية، قبل ان تنهار على ما تبقى من سقف المدخل الجنوبي.

وهذا الارتطام هو الذي سيؤدي الى تدمير السقف وتأجيج النيران، بما يعطي انطباعا ان انفجارا حصل. وادناه، صورة الارتطام، بعد عزلها في مقطع الفيديو.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً