أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

شقيقه يكتشف الكارثة…رحل ميخائيل وخبر موته سقط كالصاعقة

mekael fajloun
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)استقل جراراً زراعياً وتوجه الى أرض والده للاطمئنان إلى الزرع، الا انه لم يتمكن من الوصول، بعدما انقلبت المركبة الى جانب الطريق، سقط اسفل منها، ليلفظ آخر انفاسه… هو الرقيب في الجيش اللبناني مخائيل فجلون الذي رحل ميتماً ابنائه الثلاثة.

رحلة “الموت

في الامس كتب على بلدة مركبتا – المنية ان تفجع بابنها، وبحسب ما شرحه عم الضحية (والد زوجته) المختار وليد فجلون لـأسرار شبارو في”النهار”: “توجه مخائيل الى ارض والده المريض لإلقاء نظرة على الزرع، وبما انه لا يمكن للسيارة ان تصل الى المكان، استقل الجرار الزراعي”. واضاف “بعدما تأخر في العودة الى البيت، قصد شقيق مخائيل الارض للاطمئنان إليه، وذلك عند الساعة الخامسة من بعد الظهر، واذ به يكتشف الكارثة، مخائيل جثة اسفل الجرار، ليتم نقله الى المستشفى الحكومي في المنية وسط صدمة عمّت جميع ابناء مركبتا”.

تقرير الطبيب الشرعي كشف ان مخائيل (30 سنة) فارق الحياة قبل ساعات من العثور على جثته”، ولفت المختار الى ان “الاب الهادئ والحنون سيوارى اليوم الثرى عند الساعة الرابعة من بعد الظهر”، مضيفاً  “خسارتنا كبيرة، فمن كرّس حياته لتربية ابنائه (فتاتين وصبي) رحل فجأة تاركا اياهم من دون حضن وسند، خبر موته سقط كالصاعقة على عائلته ومعارفه، فقد كان انسانا محبوبا من جميع من عرفه لدماثة اخلاقه وطيبة قلبه”.

ذكرى اليمة

حادثة موت مخائيل ذكّرت بالحادث المروع في شهر ايلول من السنة الماضية، بين جرار زراعي وسيارتين على طريق عميق، حيث راح ضحيته الشابة رويدا ابو سعيد والعجوز الياس معوض كما ذكّرت بحادثة انحراف وانقلاب الجرار الزارعي على طريق عام قلاويه – برج قلاوي سنة 2015 حيث قضى حينها توفيق عبد الحسن عليان (69 عاماً) واصيبت زوجته بجروح مختلفة.

كتب على مخائيل ان يفارق الحياة بعد مسيرة قصيرة على الارض ترك خلالها اطيب اثر، وكما قال المختار: “رحل عنا جسداً، لكن روحه الطيبة ستبقى ترافقنا ما حيينا”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.