لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذا ما كتبته ريما فقيه اللبنانية الأصل وملكة جمال الولايات المتحدة الأمريكية سابقاً عن يسوع

Rima Fakih / Facebook ©
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)تحوّلت ريما فقيه من الإسلام للمسيحية وتزوّجت المنتج اللبناني العالمي وسيم صليبي، وأقيم حفل زفافها في الصرح البطريركي الماروني في بكركي.

وكانت ريما فقيه أول مسلمة تفوز بلقب ملكة جمال الولايات المتحدة الأمريكية عام 2010.

”أَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ الَّذِي يُقَوِّينِي، هذا ما نشرته منذ سنتين على انستغرام، واليوم،  فاجأت الملكة متابعيها بالإعلان عن حملها بمولودها الثالث بعد ريما وجوزف. ونشرت صورة في حسابها عبر “انستغرام” ظهرت فيها مع ولديها، واضعة يديها على بطنها.

فقيه أرفقت الصورة بتعليق قالت فيه: “يمتلىء قلبي بالسعادة والحماس، عائلتي تكبر، شكراً لك يا رب“، بحسب ما نقلت النهار.

وتابعت: “شكراً من كل قلبي لزوجي وابنتي وابني ونعمتنا الجديدة”، مضيفة بشيء من المزاح: “لا أستطيع أن أفارق زوجي”.

يذكر أن فقيه أعلنت منذ فترة عن رغبتها في التفرغ للعائلة ووضعها في المرتبة الأولى في سلم اهتماماتها.

تؤكّد ريما فقيه أنها لم تعتنق المسيحية من أجل مركز أو مال أو شهرة؟ فهي ليست بحاجة الى هذه الأمور كلها، هي التي تربّعت على عرش جمال أعظم دولة في العالم، تخلّت عن كل هذا المجد وتبعت من شعرت أنه السعادة لها.

هي التي تزوجت من المنتج اللبناني العالمي وسيم صليبي في بكركي كتبت على تويتر “:”أَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ الَّذِي يُقَوِّينِي، ها هي اليوم تشكر الله على عائلتها وهي غالباً ما تنشر صور عائلتها على حسابها الخاص، ومؤخراً نشرت صورة لها واضعة الصليب.

“كتبت عن ابنها جوزف: نعمة من الله، اشكر الله”…

rima fakih

لقاؤها البابا كان رائعاً، بارك عائلتها، والأهم وعلى الرغم من ايمانها المسيحي، لم تستخدم دينها الجديد لتحدّي الآخر فكتبت مؤخراً ” بأميركا لما مواطن أميركي بيحكي مع موطن أميركي ما بيسألو شو دينو ولا جدو من وين.. انا انسانة ما بحكي سياسي بحكي جمال بحكي سلام وهيدا سلاحي الوحيد اللي خلاني إرفع اسم لبنان وين ما رحت .

لا شكّ أنّ روح ريما رائعة، وهذا هو الجمال الحقيقي الذي تريد اظهاره. ومن يريد وضع الصليب يضعه ليس علامة تحدّ بل علامة سلام وجسر عبور الى الآخر.

بارك الله خطوات أمل وعائلتها و”الله يكثر من امثالها”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.