أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

رفض إيصالها الى عيادة الإجهاض فقرّرت تحويل حياته إلى جحيم …تفاصيل ما حدث تقشعر لها الأبدان

Imagen representativa
مشاركة
لبنان، أليتيا (ar.aleteia.org). –  بلّغت طالبة جامعيّة تبلغ من العمر ٢٠ سنة عن سائق أوبر في نيويورك لرفضة القيادة بها لإجراء عمليّة اجهاض. فأقالت الشركة السائق المدافع عن الحياة! ورفعت المرأة دعوى بحق السائق!

 

وكتبت في رسالة نشرها عدد من وسائل الاعلام المحليّة: “ أبلغ من العمر ٢٠ سنة وأنا لا أملك سيارة إذ ذلك مكلف للغاية. اكتشفت انني حامل وقررت بالتالي الإجهاض لأنني لست في موقع يسمح لي الاهتمام بطفل.”

 

وجدت عيادة على بعد ساعة من الجامعة. “وبما انني لا أملك سيارة، قررت ان استعين بأوبر.” تحدثت بعدها عن تفاعلها مع السائق الذي حاول اقناعها بعدم الإجهاض (معللاً أنها ستندم على قرارها هذا كلّ حياتها) قبل أن يُبلغها انه لا يستطيع ان يوصلها.

 

استقلت سيارة اجرة أخرى للذهاب الى العيادة.

بلّغت عن السائق فطُرد من الشركة علماً ان الآراء السابقة كانت جميعها ايجابيّة بشأنه.

“أبلغت إدارة أوبر اليوم التالي بما حصل كما وبلّغت الشرطة. اتصل بي مندوب عن أوبر بعد أن عرفت الشركة بشأن الشكوى التي قدمتها للشرطة فأخبرته بالتفصيل ما حصل… وبعد أيام، اتصل بي مجدداً ليبلغني ان السائق طُرد من الشركة .”

 

لكن يبدو ان طرد السائق غير كافٍ فأكدت الطالبة انها تسعى الى مقاضاته والى انها تتواصل مع مكتب محاماة من أجل معرفة ما قد عساها تكون الخطوات التاليّة.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.