Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

استدرجها في الحديث فباحت له بسرّها بأنها سترتكب جريمة! وهذه كانت النتيجة!!

© Shutterstock

أليتيا - تم النشر في 26/04/19

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)دماء الأطفال المجهضين في لبنان تروي الأرض، وضحايا الإجهاض أكثر بكثير من ضحايا حوادث السير والانفجارات.

من قلب Youth of Mary، انبعث التجمّع المسيحي من أجل العدالة، منها عدالة النفوس الضعيفة، أي الأجنّة، هؤلاء الأطفال الذين لا صوت لهم ولا قدرة على الدفاع عن أنفسهم.

كثيرون من العائلات والأمهات يواجهون تحديات كثيرة، وغالباً ما تلجأ النساء إلى الإجهاض في الحلالات الثلاث التالية:

–         الوضع المادي المتردّي وعدم القدرة على الانفاق على ولد جديد وتربيته.

–         حمل فتاة من صديقها خارج إطار الزواج.

–         التشوّه الخلقي للجنين.

الاجهاض ممنوع في لبنان، ولكن هناك عيادات غير مرخّصة تقوم بعمليات إجهاض ويجب إغلاقها فوراً ومحاسبة العاملين فيها.

منذ فترة، قامت إحدى النساء بإفشاء سرّ عن صديقتها التي تعاني من حبلها وهي أم لطفلين، فقررت أن تجهض طفلها الجديد بالاتفاق مع زوجها حيث لا قدرة لهما على الاعتناء به. أخبرت تلك السيدة العاملين في “التجمع المسيحي من أجل العدالة”، فتحرّك أحد مندوبيه الى مكان عمل تلك المرأة واستدرجها بالحديث عن عائلتها، فغصّت، وأخبرت المندوب أنها تريد إحهاض الطفل الذي في أحشائها.

دمعت المرأة، وباحت ما في داخلها من ألم، فوعدها بتقديم المساعدة لها، فساعد التجمّع المرأة روحياً ومعنوياً وواكبها فقررت عدم إجهاض الطفل. ولدت طفلة صغيرة جميلة وتعلّقت الأم بها بشكل غير طبيعي، وهي اليوم تشكر الله على تدخّله في حياتها لعدم إجهاض الفتاة الصغيرة.

في حادثة أخرى، قررت إحدى الفتيات غير المتزوجات العاطلة عن العمل أن تجهض الجنين في أحشائها بعد أن حبلت من صديقها، وشعرت بتخلّي صديقها عنها الذي طالب بفحص DNA.

رفض أهلها فكرة حبلها فتركت المنزل، حتى إنّها كانت تتعاطى بعض الأدوية التي أكّد طبيبها أنها قد تؤدي الى تشوّه في الجنين الذي في أحشائها.

عرضت قضيتها على التجمّع المسيحي من أجل العدالة، الذي بدوره قدّم المساعدة والمواكبة لتلك الفتاة، فولدت طفلاً رائعاً غير مشوّه، عاد وقبل صديقها بها وتزوّجها، وتصالحت مع أهلها من جديد.

لا يحقّ لنا نحن البشر أن نقرّر قتل جنين في أحشائنا لأي سبب، لسنا نحن من نهب الحياة للآخرين وأن ننزعها منهم، الله وحده صانع الحياة وآخذها.

نشكر الله على التجمع المسيحي من أجل العدالة، وعلى جميع الأشخاص الذين يعملون من أجل خلاص النفوس.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً