أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مع صيحات “الله أكبر” دخل كنيسة مار بطرس وبدأ برمي الحجارة على الموجودين

مشاركة
 

ميونيخ/أليتيا(aleteia.org/ar)أفاد وزير خارجيّة كرواتيا ان الشخص الذي قاطع القداس مساء السبت في كنيسة القديس بطرس في ميونيخ التابعة للرعيّة الكرواتيّة الكاثوليكيّة بصياحه “اللّه أكبر” ورميه الحجارة هو من أصول أفريقيّة ومُضطرب عقلياً ولا علاقة له بالإرهاب.

 

دخل الرجل الكنيسة وبدأ بالصراخ ورمي الحجارة على المؤمنين وحول الكنيسة فسرعان ما هرب الناس وسط حالة من الهلع. وسُجلت إصابات طفيفة عند ٢٥ كرواتي.

 

وأفادت وسائل الاعلام الكرواتيّة المحليّة والأجنبيّة ان الرجل وبصياحه “اللّه أكبر” أوحى للمؤمنين انه يحضر اعتداء ارهابي.

 

وأشارت مجلة Fenix الإلكترونيّة والصادرة باللغة الكرواتيّة في فرانكفورت ان كثيرين تمكنوا من السيطرة على الرجل ومنعه من الوصول الى المذبح قبل مجيء الشرطة.

 

وأفادت شرطة ميونيخ ان الحادثة لا علاقة لها بالإرهاب وان المعتدي هو شخص مضطرب عقلياً نُقل بعد الحادث الى المستشفى.

 

وتجدر الإشارة الى أن الشرطة عززت وجودها الأمني حول الكنائس خاصةً تلك التي احتفلت بالقداديس باللغة الكرواتيّة.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً