أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لكلّ إنسان معذب بهل أرض…لكل شهيد سالت دماءوا وهو وعم يصلّي بل كنيسة

مشاركة
لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الى كل إنسان معذب في الارض،

إلى كل شهيد سالت دماءه وهو يصلي ومعلّق بين أرضٍ وسماء،

إلى كل مجروح ومطعون ومخذول ومظلوم من أجل إيمانه من نيجيريا الى سيريلانكا إلى كل بقاع الارض.

أليس “ظلمٌ” أن تحب من “يطعنك”، أن تسامح من “أنكرك”، أن تثق بمن “باعك”، أن تغفر لمن “صلبك” وفجّرك ؟؟

خارجياً وظاهرياً وبشرياً نعم هذا ظلمٌ موصوف لا بل “جهالة” منك أن تفرح “بصليبك”، ولكن جوهرياً وداخلياً وروحياً هذا هو الدواء الذي يعيد لك بهجة الحياة ويعطيك سروراً أبدياً، لأنك شفيت من مرض “الانفصام” والانتقام وأصبحت نفساً واحدة وجسداً واحداً مع “المصلوب”..

ها أنت الان على “الصليب”، أنت على “المنارة” ، أنت “نور العالم”..

أثبت حيث أنت، لا تتنازل، لا تتراجع، سوف تساندك يد “العذراء” في حمل صليبك،في تحمل ألمك وألم من تحب، في تخطي جرحك، في الخروج من ذاتك، في تحمل مرارة وقساوة الأيام وغدر الغادرين وحقد الحاقدين أنت تستحق “غمرة” من “والدتك” لتكمل درب صليبك، أنت تستحق لمسة حنان وتشجيع من مريم أمك لتصل الى مجد القيامة.

الخوري كامل كامل.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.