أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين من أسبوع الحواريّين في ٢٢ نيسان ٢٠١٩

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين من أسبوع الحواريّين

فَجْرَ الأَحَد، قَامَ يَسُوعُ فَتَرَاءَى أَوَّلاً لِمَرْيَمَ المَجْدَلِيَّة ، تِلْكَ الَّتي أَخْرَجَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِين. وهذِهِ ٱنْطَلَقَتْ وَبَشَّرَتْ أُولئِكَ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ، وكَانُوا يَنُوحُونَ وَيَبْكُون. وَهؤُلاءِ لَمَّا سَمِعُوا أَنَّهُ حَيّ، وَأَنَّهَا أَبْصَرَتْهُ، لَمْ يُؤْمِنُوا. وبَعْدَ ذلِكَ تَرَاءَى بِشَكْلٍ آخَر، لٱثْنَينِ مِنْهُم كَانَا ذَاهِبَينِ إِلى القَرْيَة. وهذَانِ رَجَعَا وبَشَّرَا البَاقِين، ولا بِشَهَادَةِ هذَيْنِ آمَنُوا. وأَخِيرًا تَرَاءَى لِلأَحَدَ عَشَر، وَهُم يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَام، فَبَكَّتَهُم عَلى عَدَمِ إِيْمَانِهم، وقَسَاوَةِ قُلُوبِهِم، لأَنَّهُم لَمْ يُؤْمِنُوا بِشَهَادَةِ الَّذينَ أَبْصَرُوهُ بَعْدَ أَنْ قَام.

قراءات النّهار:  ١ قورنتوس ١٥:  ١-١١ / مرقس ١٦: ٩-١٤

التأمّل:

تضعنا قيامة الربّ يسوع أمام تحدٍّ لكلّ مكوّنات منطقنا البشريّ…

 

فالإنسان يقف عاجزاً أحياناً ومحتاراً أمام الموت ولهذا يصعب عليه تقبّل فكرة القيامة منطقيّاً!

 

يدعونا الإنجيل للعبور من منطق العقل البحت إلى منطق الإيمان الّذي يستنير بكلام الربّ ليتيح لقلوبنا ولعقولنا الانفتاح على القيامة لا كفكرة لاهوتيّة بل كضرورةٍ أساسيّة لحياتنا بالله ومعه!

 

فما نفع حياةٍ تنتهي زمنياً في القبر إن لم يكن هناك أبديّة تعطي المعنى لها عبر بوابّة القيامة التي فتحها أمامنا الربّ يسوع بآلامه وموته وقيامته؟!

 

إنجيل اليوم يدعونا إلى تدعيم إيماننا بقوّة القيامة عبر تجديد روحنا بكلمة الله وبجسده ودمه الأقدسين، عربون ميراثنا الأبديّ!

 

مع المسيح، نموت عن الشكّ لنحيا بقوّة إيماننا بالقيامة.

 

الخوري نسيم قسطون –  ٢٢ نيسان ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=158

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.