أليتيا

بغسل أرجل تلاميذه قام يسوع بعمل العبد وهو الذي جعل الآب في يديه كل شيء

مشاركة
الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ترأس قداسة البابا فرنسيس عصر أمس الخميس قداس خميس الاسرار ورتبة غسل الأرجل في سجن فيليتري وللمناسبة ألقى الأب الأقدس عظة قال فيها لقد سمعنا ما فعله يسوع.

إنّه لأمر مثير للاهتمام. يقول الإنجيل: “وكانَ يسوعُ يَعلَمُ أَنَّ الآبَ جَعَلَ في يَدَيهِ كُلَّ شَيء”، أي أن يسوع كان يملك السلطة على كلِّ شيء، ومع ذلك قام وبدا يغسل أرجل تلاميذه. هذا ما كان يقوم به العبيد في ذلك الزمن، لأن الطرقات لم تكن معبّدة وعندما كان يذهب شخص إلى مكان ما كان يصل وغبار الطريق قد ملء رجليه ولذلك عندما كان يصل إلى وجهته للزيارة أو للغداء كان العبيد يغسلون له رجليه. وهذا ما قام به يسوع غسل أرجل تلاميذه، قام بعمل العبد هو الذي جعل الآب في يديه كلَّ شيء، هو الرب يتصرّف كالعبد، ومن ثمَّ يترك لنا الوصية: “إِذا كُنتُ أَنا الرَّبَّ والمُعَلِّمَ قد غَسَلتُ أَقدامَكم، فيَجِبُ علَيكُم أَنتُم أَيضًا أَن يَغسِلَ بَعضُكم أَقدامَ بَعْض. فقَد جَعَلتُ لَكُم مِن نَفْسي قُدوَةً لِتَصنَعوا أَنتُم أَيضًا ما صَنَعتُ إِلَيكم”، أي اخدموا بعضكم بعضًا، كونوا إخوة في الخدمة.

تابع الأب الأقدس يقول هذه هي الأخوّة، والأخوّة متواضعة على الدوام، وهي في الخدمة دائمًا. والكنيسة تريد أن يقوم الاسقف بتصرّف يسوع هذا في خميس الأسرار وهذا ما سأقوم به تشبّهًا بيسوع، لأن الأسقف ليس أهم من الآخرين بل عليه أن يكون خادمًا للآخرين، وبالتالي على كل منا أيضًا أن يكون خادمًا للآخرين. هذه هي قاعدة يسوع وقاعدة الإنجيل: قاعدة الخدمة لا التسلّط وأذيّة الآخرين وإذلالهم. في إحدى المرات كان التلاميذ يتَجادَلونَ فيمَن هُو الأَكبَر، فجَلَسَ يسوع ودَعاهم وقالَ لَهم: “مَن أَرادَ أَن يَكونَ أَوَّلَ القَوم، فَلْيَكُنْ آخِرَهم جَميعاً وخادِمَهُم”، وأيضًا إن لم تكن قلوبكم كقلوب الأطفال فلا يمكنكم أن تكونوا تلاميذي، وأضاف شيئًا مهمًّا آخر ويمكننا أن نربطه بالتصرّف الذي قام به اليوم: “تَعلَمونَ أَنَّ الَّذينَ يُعَدُّونَ رُؤَساءَ الأُمَمِ يَسودونَها، وأَنَّ أَكابِرَها يَتَسَلَّطونَ علَيها. فلَيسَ الأَمرُ فيكم كذلِك. بل مَن أَرادَ أَن يَكونَ كَبيراً فيكم، فَلْيَكُنْ لَكُم خادِماً. ومَن أَرادَ أَن يكونَ الأَوَّلَ فيكم، فَلْيَكُنْ لأَجمَعِكم عَبْداً”. وبالتالي علينا جميعًا أن نكون خدامًا لبعضنا البعض. صحيح أننا قد نواجه مشاكلاً في حياتنا وربما قد نغضب من بعضنا البعض ولكن يجب على هذه الأمور أن تكون عابرة لأنه يجب علينا أن نترك في قلوبنا على الدوام هذه المحبّة لخدمة الآخر.

وختم البابا فرنسيس عظته بالقول ليكن هذا التصرّف الذي سأقوم به اليوم لنا جميعًا علامة تساعدنا لكي نكون أكثر في خدمة بعضنا البعض ونعيش الصداقة والأخوّة بشكل أكبر في الخدمة. بهذه المشاعر نتابع احتفالنا مع رتبة غسل الأرجل.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً