أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

اللّه أنقذ أحد الكرادلة بطريقة عجائبية

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) عمره 91 سنة ويعيش في فلورنس في ايطاليا وهو كاردينال منذ العام 2016.

أمضى الكاردينال ايرنست سيموني من ألبانيا 11 ألف و107 أيام في السجن قضي أغلبها في الأعمال الشاقة. إنه الكاهن الحيّ الوحيد الشاهد على الاضطهاد الذي أطلقه نظام إنفير هوكسها الشيوعي الذي أعلن ألبانيا “الدولة الملحدة الأولى في العالم”.

 

التعذيب

وفي 7 أبريل 2019، احتفل الكاردينال سيموني بالعيد الـ63 لسيامته الكهنوتيّة. وهو غالباً ما يزور الجماعات في مختلف الأبرشيات لتقديم شهادته. وزار مؤخراً كنيسة سان جيوفاني في روما. “قاموا بكلّ شيء لإلغائي لكن اللّه لم يتركني أبداً. كان محكوم عليّ بالموت شنقاً لكن اللّه خلصني.”

 

كانوا على وشك كسر يدَي”

تم توقيفه ليلة الميلاد في العام 1963 خلال احتفاله بالذبيحة الإلهيّة لمجرد كونه كاهن. وقال الكاردينال راوياً تفاصيل توقيفه من قبل السلطات الشيوعيّة لأنه كان يُجري عمليات تقسيم ولأنه احتفل بقداس على راحة نفس الرئيس الأمريكي جون كينيدي الذي اغتيل قبل شهر “اقتادني 4 رجال شرطة بالقوة وكانوا على وشك كسر يدَي.”

 

سُجن سيموني وتعرض للتعذيب وحُكم عليه بالموت وهو حكم استُبدل بالأشغال الشاقة مدة 25 سنة. استعاد حريته في العام 1990 عند سقوط الشيوعيّة.

 

© YouTube/CTv

لم أتوقف عن الصلاة”

وعلى الرغم من معاناته، لم يتوقف يوماً عن الصلاة من أجل مضطهديه لأن “كلّ واحد يقول انه يحب يسوع، عليه ان يحبه دوماً وعندما نقول يسوع حي، هذه ليست أسطورة بل حقيقة.فهو من أعطاني القوة لأواجه السجن.”

 

خبز وعنب

وشدد الكاردينال على أهمية الغفران لأن الغفران “هو ما يأتي بيسوع الى هذا العالم.” لم يستخدم أبداً كلمات حقد أو عبارات مسيئة بحق ساجنيه لأن “المحبة وحدها هي التي تغلب.”

كان يحتفل بالقداس عندما كان كاهناً مستخدماً الخبز الذي كان يخبزه وعنب كان يسحقه بيده ليصبع عنب يكرسه علي المذبح.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.