لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الاختراع الذكي الذي ساعد على إنقاذ القسم الداخلي من كنيسة نوتردام

مشاركة
فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) الآن وبعد السيطرة على حريق نوتردام وبعد أن أصبح من المؤكد ان الذخائر الثمينة أُنقذت، نقدر جهود رجال الاطفاء الـ٤٠٠ الذين خاطروا بحياتهم عند دخول الكنيسة غير عارفين ما إذا كان السقف المشتعل فوقهم سينهار أم لا. بذلوا كلّ الجهود لإنقاذ هذه الكاتدرائيّة التاريخيّة.

 

كافحوا لفترة تسع ساعات بعد تأكدهم من نقل الحجاج الى مكان آمن لكنهم تلقوا مساعدة خاصة وهي مساعدة رجل آلي يزن ٥٠٠ كيلو واسمه كولوسوس.

وكان دور الرجل الآلي الذي وصفته الصحافة الفرنسيّة بالـ”صغير” إبعاد النيران أو أقله تقليص الحرارة لفتح الطريق أمام رجال الإطفاء.

 

ويتمتع الرجل الآلي الذي صممته شركة Shark Robotics بالتعاون مع فوج الإطفاء بأدوار عديدة: فهو قد يتحول خرطوم مياه وهو قادر على إخلاء جريح ونقل أدوات حيويّة كما وباستطاعته تفتيش منطقة بفضل كاشفات الغاز والفيديو. وفي ليل الإثنين، عندما حاصرت النيران صحن الكنيسة ولم يعد من الممكن الوصول اليه، دخل كولوسوس خاضعاً لتحكم رجال الإطفاء عن بعد.

 

وتمكنت الآلة من استهداف مناطق محددة وأخرى أوسع بفضل خصائص الأنبوب المختلفة. وباستطاعة الرجل الآلي، البالغ طوله ٥ أقدام، تسلق السلالم.

 

وقدم استحداث كولوسوس منذ سنتَين أداة مهمة جداً لترسانة رجال الاطفاء. ففي حين لا يمكنه أن يستبدل الرجال إلا أنه يساهم بالحفاظ على سلامتهم ولعب دور محوري كما كانت الحال في نوتردام في مكافحة النيران الخطيرة والمُدمرة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.