أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مفاجأة صادمة يفجّرها المهندس المكلف بإعادة بناء كاتدرائية نوتردام

Flèche de Notre-Dame de Paris construite en 1859 par Viollet-le-Duc.
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) فجر المهندس المعماري الفرنسي المكلف من الحكومة لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام بعد حرقها مفاجأة أصابت الجميع بخيبة أمل، وهي أن نوتردام لن تعود من جديد، فقد تسبب الحريق في تشويه معالمها التي احتفظت بها مئات السنين.

وقال “برتراند دي فيدو” إن الحريق الذي نشب الاثنين، تسبب في التهام سطح الكنيسة بالكامل التي تعتبر أثرًا تاريخيًا، كما لفت إلى أن الأشجار الكبيرة التي كانت تكسو الكاتدرائية لم تعد فرنسا تزرعها الآن، حسب ما نقل “صدى البلد” عن صحيفة “ديلي ميل”.

وأضاف خلال حديثه إلى قناة “فرانس إنفو”، أن السقف الخشبي الذي كان يغطى أسقف الكاتدرائية منذ 850 عامًا تم احتراقه بالكامل، وأنه من الصعب الحصول على سقف كهذا مرة أخرى.

جدير بالذكر أن تلك الأشجار يعود زمنها إلى القرن السابع الميلادي ولم تعد تزرعها فرنسا فهي من الأشجار النادرة التي انتهت حقبتها، وأنه تم قطع عدد كبير جدا من الأشجار لبناء الكاتدرائية ولن تقدر فرنسا على تكرار ذلك لأنه سيتسبب في اختلال التوازن البيئي لديها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً