أليتيا

في أسبوع الآلام رحل باتريك

Patrick Ghoson
مشاركة
 

 لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)فاجعة استفاقت عليها عائلة غصن، بعدما استفقدت ابنها باتريك الذي لم يحضر لاحتساء القهوة معها كعادته، حاولت الاتصال به من دون أن يجيب، وبعد كسر باب منزله عثرت عليه مدداً على سريره جسداً بلا روح… رحل الشاب الثلاثيني ميتماً ولدين وتاركاً غصة في قلب كل من عرفه.

اكتشاف الكارثة

“في أسبوع الآلام رحل باتريك لنعيش ألم فراقه المرير” بحسب ما قاله صديقه جان سعد لـ “النهار”، شارحاً “في الأمس أنهى ابن بلدة بقسميا البترون الذي يعمل ساقياً (Barman) دوامه وعاد إلى منزله كعادته، لكن الصباح لم يمر كما جرت العادة، انتظر أقاربه قدومه لاحتساء القهوة، وعندما مرّ الوقت من دون ان يصل، حاولوا الاتصال به، فكانت الصدمة عدم اجابته، عندها توجهوا الى منزله، قرعوا الباب من دون ان يفتح لهم، الامر الذي دفعهم الى كسره، دخلوا فوجدوه ممداً على سريره وقد أسلم الروح”، واضاف “حضرت القوى الامنية والادلة الجنائية، وفتحت فصيلة البترون تحقيقاً بالقضية، ونحن بانتظار تقرير الطبيب الشرعي لمعرفة ما إذا كانت الوفاة طبيعية او ثمة جرم خلفها لا سيما ان باتريك لم يكن يعاني من اي مرض ولم يكن يشكو من اي وجع”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً