أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

جمجمة غيّرت حياتها

PD / Suor Theresa Aletheia Noble
مشاركة

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) قد يبدو التركيز على موضوع الموت حزيناً وغير صحي ومزعج وهذا صحيح إلا ان يسوع غيّر طبيعة الموت بالنسبة للذين يؤمنون به. كتب البابا بندكتس السادس عشر يوماً: “يخفي يسوع شوكة الموت.”

 

وكان القديس بندكتس في قوانين رهبنته قد ذكر في القرن السادس ضرورة “إبقاء الموت يومياً أمام عينَينا” ويذكرنا الإنجيل كما تعاليم الكنيسة بالمسؤوليّة المعطاة للإنسان لاستخدام حريته من أجل تحقيق مصيره الأبدي.

 

يساعدنا استذكار هذه الحقيقة على ان نبقي في أذهاننا ان الحياة ستنتهي وان لها هدف وهو: الملكوت.

 

ويمكننا القيام بذلك من خلال عوامل بصريّة فغالباً ما يُصوّر القديس جيروم أو مريم المجدليّة في الرسومات الكلاسيكيّة برفقة جمجمة كما وان القديس فرنسيس الأسيزي وقع يوماً على بركة للأخ ليو مرفقاً التوقيع بالصليب وجمجمة صغيرة…

 

انطلاقاً من ذلك، طوّرت الأخت تريزا نوبل ممارسة خاصة بها، فوضعت جمجمة من السيراميك على مكتبها كما وتدوّن أفكارها الروحيّة وقد غيّر ذلك حياتها.

 

سمح لها ذلك بأن تلقي نظرة جديدة على حياتها وان تتذكر انها ستموت يوماً ما، كما وساعدها ذلك على إبقاء المسيح دائماً أمام عينَيها.

 

 

تذكرها الجمجمة على مكتبها انها ستموت في يوم من الأيام وان يسوع حوّل الموت مدخلاً لحياة جديدة!

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً