أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كاهن شجاع يُنقذ بيت القربان وإكليل الشوك من حريق نوتردام

Jean-Marc Fournier has been hailed a hero
مشاركة
فرنسا/أليتيا(aleteia.org/ar)ها ان الكاهن الفرنسي الذي ساعد واحتضن الجرحى بعد أسوأ اعتداء ارهابي تعرضت له باريس خلال القرن الماضي يُبايع بطل حريق نوتردام.

جان مارك فورنييه، المرشد الروحي لفوج الإطفاء في باريس، أنقذ بيت القربان واكليل الشوك من الكاتدرائيّة المحترقة ليل الإثنين بعد دخوله المبنى بشجاعة كبيرة مع رجال الإطفاء.

فكان يُخشى من خسارة هاتَين التحفتَين الدينيَتين بسبب الحريق الذي لف المعلم الفرنسي الأبرز.

وقال أحد رجال الإسعاف: “إن الأب فورنييه بطل حقيقي. لم يخف أبداً ودخل مباشرةً نحو الذخائر الموجودة في الكنيسة ليضمن إنقاذها. هو يتعامل مع حالات الموت والحياة يومياً ولا يخاف أبداً.”

وتجدر الإشارة الى أنها ليست المرّة الأولى التي يقدم فيها الأب فورنييه مساهمته القيّمة لباريس فقد دخل مسرح باتاكلان في ١٣ نوفمبر ٢٠١٥ بعد أن قتل ارهابيو الدولة الإسلاميّة بأسلحتهم ومفجراتهم ٨٩ شخصاً.

فصلى الكاهن على الموتى وساعد الجرحى وجميع الذين خسروا صديق أو قريب.

وقال فورنييه يومها: “مسحتهم المسحة الأخيرة على النحو الذي تسمحه لي الكنيسة الكاثوليكيّة.”

وكان الأب فورنييه وهو في العقد الخامس من العمر بدأ مسيرته الكهنوتيّة في ألمانيا قبل أن انتقل الي فرنسا. انضم الى أبرشيّة القوى المسلحة في العام ٢٠٠٤ وأمضى سبع سنوات يعمل مع الجيش في جميع أنحاء العالم.

نجا في أفغانستان من كمين ذهب ضحيته ١٠ جنود.

وتجدر الإشارة الى أن اكليل الشوك ذخيرة مهمة جداً إذ تحتوي على ١٤ شوكة من إكليل شوك المسيح ومسامير غرزت جسده وبقايا من الصليب أتى بها الملك لويس التاسع الى باريس في العام ١٢٣٨

وكان الاكليل موضوع في صندوق من ذهب داخل خزينة الكاتدرائيّة ولا يُعرض إلا في مناسبات محددة جداً للجمهور.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.