أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كاهن شجاع يُنقذ بيت القربان وإكليل الشوك من حريق نوتردام

Jean-Marc Fournier has been hailed a hero
مشاركة
فرنسا/أليتيا(aleteia.org/ar)ها ان الكاهن الفرنسي الذي ساعد واحتضن الجرحى بعد أسوأ اعتداء ارهابي تعرضت له باريس خلال القرن الماضي يُبايع بطل حريق نوتردام.

جان مارك فورنييه، المرشد الروحي لفوج الإطفاء في باريس، أنقذ بيت القربان واكليل الشوك من الكاتدرائيّة المحترقة ليل الإثنين بعد دخوله المبنى بشجاعة كبيرة مع رجال الإطفاء.

فكان يُخشى من خسارة هاتَين التحفتَين الدينيَتين بسبب الحريق الذي لف المعلم الفرنسي الأبرز.

وقال أحد رجال الإسعاف: “إن الأب فورنييه بطل حقيقي. لم يخف أبداً ودخل مباشرةً نحو الذخائر الموجودة في الكنيسة ليضمن إنقاذها. هو يتعامل مع حالات الموت والحياة يومياً ولا يخاف أبداً.”

وتجدر الإشارة الى أنها ليست المرّة الأولى التي يقدم فيها الأب فورنييه مساهمته القيّمة لباريس فقد دخل مسرح باتاكلان في ١٣ نوفمبر ٢٠١٥ بعد أن قتل ارهابيو الدولة الإسلاميّة بأسلحتهم ومفجراتهم ٨٩ شخصاً.

فصلى الكاهن على الموتى وساعد الجرحى وجميع الذين خسروا صديق أو قريب.

وقال فورنييه يومها: “مسحتهم المسحة الأخيرة على النحو الذي تسمحه لي الكنيسة الكاثوليكيّة.”

وكان الأب فورنييه وهو في العقد الخامس من العمر بدأ مسيرته الكهنوتيّة في ألمانيا قبل أن انتقل الي فرنسا. انضم الى أبرشيّة القوى المسلحة في العام ٢٠٠٤ وأمضى سبع سنوات يعمل مع الجيش في جميع أنحاء العالم.

نجا في أفغانستان من كمين ذهب ضحيته ١٠ جنود.

وتجدر الإشارة الى أن اكليل الشوك ذخيرة مهمة جداً إذ تحتوي على ١٤ شوكة من إكليل شوك المسيح ومسامير غرزت جسده وبقايا من الصليب أتى بها الملك لويس التاسع الى باريس في العام ١٢٣٨

وكان الاكليل موضوع في صندوق من ذهب داخل خزينة الكاتدرائيّة ولا يُعرض إلا في مناسبات محددة جداً للجمهور.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً