أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الرسالة الطارئة التي أرسلها أسقف باريس الى جميع الكهنة عند الساعة ٩:٣٠ مساء الاثنين بينما كانت نوتردام تحترق

© Capture d'écran YouTube
Mgr Michel Aupetit lors de la messe du 17 juin 2018 en la cathédrale Notre-Dame de Paris.
مشاركة
فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) أطلق المونسنيور ميشال بوتي، مطران باريس، ليل الإثنين، وفي حين كان الحريق يشتد قساوةً والقلق يزداد بشأن متانة برجَي كنيسة نوتردام في باريس، دعوةً يطلب من خلالها المسيحيين الاتحاد بالصلاة من أجل انقاذ نوتردام.

أرسل مطران باريس عند الساعة التاسعة والنصف عبر مواقع التواصل الاجتماعي دعوة عبر مواقع التواصل الاجتماعي طالباً من جميع كهنة فرنسا دق أجراس كنائسهم والاتحاد بالصلاة.

 

فكتب:

الى جميع كهنة باريس

لا يزال رجال الاطفاء يكافحون من أجل انقاذ نوتردام . أكلت النيران القبة والسقف. فلنصلي. يمكنكم، إن رغبتم، دق أجراس كنائسكم للدعوة الى الصلاة.

كانت في تلك الساعة صور الحريق رهيبة وتُنذر بالأسوأ. ألن تنهار الكاتدرائيّة أمام عيون الجميع؟ كان القلق في أوجه والسبيل الوحيد الصلاة في حين يتحدى ٤٠٠ رجل اطفاء النيران.

تمكن هؤلاء من السيطرة على الحريق ليلاً وانقاذ برجَي الكنيسة ذي الطابع القوطي. فبقي البرجان في حين كانت فرنسا كلّها تخشى أن تستيقظ وتُبصر المشهد المريع. وقال الأب سينيتي، لقناة LCI: “لو وقع الجرس لكان تداعى كلّ شيء. فكان من الواجب الصمود ساعة ونصف الساعة. رفعنا الصلوات خلال ساعة ونصف. كان ليل صلاة لن ينساه الفرنسييون أبداً.”

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.