4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما هو “أربعاء الجاسوس” أو “أربعاء الآلام” أو “الأربعاء الأسود”؟

JUDAS
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) قبل أن يحتفل يسوع بعيد الفصح، خرج “جاسوس” وخانه!

 

مع دخولنا أسبوع الآلام، نسترجع الأحداث التي سبقت يوم الجمعة العظيمة ومن بينها خيانة أحد تلاميذ يسوع.

“فذهب أحد الاثني عشر، ذاك الذي يقال له يهوذا الإسخريوطي، إلى عظماء الكهنة وقال لهم: ((ماذا تعطوني وأنا أسلمه إليكم؟ )) فجعلوا له ثلاثين من الفضة. وأخذ من ذلك الحين يطلب فرصة ليسلمه.” (متى ٢٦: ١٤ – ١٦)

 

فأعطى مسيحيو القرون الوسطى يهوذا بسبب فعلته هذه لقب “الجاسوس” أي وبحسب القاموس: “شخص يراقب سراً شخصاً آخر أو غرض بهدف الحصول على المعلومات.”

 

فابتداءً من الأربعاء، راقب يهوذا سراً يسوع ترقباً لفرصة تسليمه لعظماء الكهنة وبالتالي أطلق عدد كبير من المسيحيين على ذلك اليوم اسم “أربعاء الجاسوس”.

 

وسلطت ثقافات عديدة الضوء على سلبيّة ذاك النهار فأطلقت عليه اسم “الأربعاء الأسود” أو “أربعاء الآلام”.

 

كما ويُطلق عليه أيضاً اسم “أربعاء الصمت” إذ لا تروي الأناجيل عن أية أنشطة أجراها يسوع في ذاك اليوم فالحدث الوحيد المذكور هو اللقاء السري بين يهوذا وعظماء الكهنة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً