أليتيا

الكاردينال ساكو من بغداد يطلق تسمية جديدة على كنيسة اليوم

مشاركة
العراق/ أليتيا (aleteia.org/ar) في كاتدرائية مار يوسف ببغداد، ترأس البطريرك الكلداني لويس روفائيل ساكو قداس أحد الشعانين، حيث أكد في عظته على “أننا مدعون لنكون في بلدنا شهود إيمان، وأن كنيستنا كانت ’كنيسة شهداء‘ في الماضي، وهي كنيسة ’أم الشهداء‘ في الحاضر”.

وجاء في عظته التي نقلها موقع ابونا: “طلب البابا بندكتس السادس عشر أن يكون يوم الشعانين يومًا للشباب، لأنهم رجاء الكنيسة ومستقبلها، وكذلك مستقبل المجتمع. فالكنيسة تزدهر وتنمو بفيض قوّة الحياة فيهم، وباندفاعهم العالي، وبإيمانهم وحبهم وحريتهم، من دونهم انكفاء فموت”.

وأشار البطريرك ساكو إلى أنه من أولويات الكنيسة هي الاهتمام بالشباب، أي بتنشئتهم إنسانيًا وثقافيًا ودينيًا واجتماعيًا، ومتابعتهم وإفساح المجال أمامهم لاستثمار مواهبهم وتقديم خدماتهم المتعددة والمتنوعة لبناء الجماعة، وتشجيعهم ودعمهم معنويًا وماديًا.

وشدد على أهمية التربية المسيحية للشباب، القائمة على: “التربية على الحقيقة، كبحث متواصل عن الحقيقة بكل وجوهها والتطابق معها. التربية على الايمان، بأن يغدو المسيحي أشد وعيًا ومعرفة بإيمانه. التربية على الرجاء؛ فالمسيحي علامة الرجاء لذاته وللآخرين. التربية على الحرية وعزة النفس والكرامة. التربية على الصلاة ومراجعة الذات لتربية الضمير”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً