أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

رمزي…ضيعان شبابك يا عريس

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) أنهى مع أصدقائه سهرة في مدينة صور، عادوا أدراجهم إلى مدينة صيدا، وفي الطريق وقع حادث أليم أنهى حياته.

كتبت اسرار شبارو في النهار، كان رمزي نحّولي يقود دراجته النارية التي لطالما “عشقها”، حين حصل اصطدام مع دراجة صديقه، ليخطّ السطر الأخير من عمره. رحل الشاب العشريني  وهو في بداية مشواره على الأرض، في حين أصيبت خطيبته التي كانت تجلس خلفه وكذلك صديقه.

 

annahar.com

 

لحظات مروّعة

“كان رمزي مع خطيبته وأصدقائه في رحلة على الدراجات النارية في مدينة صور، وفي طريق عودتهم حصل اصطدام بين دراجة رمزي ودراجة أحد أصدقائه على أوتوستراد الزهراني، سقط ابن صيدا غارقاً في دمه، لفظ آخر أنفاسه على الفور، نُقل إلى المستشفى جسداً بلا روح، أطبق عينيه إلى الأبد بعد مرور قصير على الأرض، ترك خلاله أطيب أثر”، وفق ما قاله صديقه أحمد العلي لـ”النهار”، مضيفاً: “كذلك أصيبت خطيبته بجروح بالغة لاسيما في يدها. أما صديقه، فكانت الإصابة الكبرى في قدمه، وهما يتلقّيان العلاج في مركز لبيب الطبي في صيدا”.

حتى اللحظة، لا أحد يعلم، كما قال علي (ابن مدينة صور وصديق الضحية)، ما حصل بالتحديد، وما السبب وراء اصطدام الدراجتين الناريتين ببعضهما بعضاً، لافتاً إلى أن “رمزي معروف بقيادته الهادئة لدراجته النارية والتزامه بالقوانين، لاسيما وضع الخوذة، وفي الأمس سهر في صور إلى نحو الساعة الحادية عشرة ليلاً، قبل أن يعود أدراجه مع أصدقائه، ويصلنا خبر وفاته. كنا ننتظر أن نفرح برمزي ونزفّه عريساً في الأشهر المقبلة، لكن للأسف سنزفّه اليوم عريساً إلى مثواه الأخير”.

 

annahar.com

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.