Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

ما شكل الصليب الذي حمله يسوع على طريق الجلجلة؟

Sandro Botticelli | Public Domain

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 11/04/19


روما/أليتيا(aleteia.org/ar)لا تعطي النصوص الإنجيليّة تفاصيل كثيرة بشأن طريق يسوع على الجلجلة والصليب الذي حمله. أشار متى ومرقس ولوقا الى أن يسوع لم يتمكن من حمل صليبه الطريق كلّه واحتاج الى مساعدة.

“وسخروا لحمل صليبه أحد المارة سمعان القيرنيي أبا الإسكندر وروفس، وكان آتيا من الريف. “ (مرقس 15: 21)

أما يوحنا فلم يذكر إلا يسوع وكيف حمل صليبه على طريق الجلجلة.

“فأسلمه إليهم ليصلب.فخرج حاملا صليبه إلى المكان الذي يقال له مكان الجمجمة، ويقال له بالعبرية جلجثة.” (يوحنا 19: 16 – 17)

لا تُعطي النصوص الإنجيليّة تفاصيل عن صليب يسوع على الأرجح لأن الجمهور اليوناني واليهودي كان على بيّنة من أساليب الرومان في التعذيب. فكان الصلب عقاباً شائعاً في الإمبراطوريّة الرومانيّة ويُستخدم رادعاً عاماً فلم يكن من يستمع الى نص الصلب يحتاج الى تفاصيل ليتصور المشهد.

ويُشير المؤرخون الى أن المُدانين بالصلب لم يحملوا يوماً الصليب بكامله على الرغم من الاعتقاد بالعكس والأفلام التي صدرت حول صلب المسيح. كانوا يحملون فقط العارضة في حين العمود المستقيم يبقى في مكان الصلب ويُستخدم لعمليات صلب متتالية. فكان الخشب نادراً جداً في أورشليم خلال القرن الأوّل وكان الرومان يجتازون أميالاً من أجل تأمين خشبهم.

لكن في الوقت نفسه، عاين عدد كبير من العلماء والمؤرخين كفن تورينو الذي لف يسوع في القبر ويعتبرون ان الكفن يبرهن أن يسوع حمل الصليب كلّه.

وفي حين قد لا نعرف الحقيقة كاملة عن الصليب الذي حمله يسوع على الأرض، يبقى الأهم أنه حمل الصليب من أجل انقاذ العالم ومغفرة خطايانا وفتح أبواب السماء لنا.

“طعن بسبب معاصينا وسحق بسبب آثامنا نزل به العقاب من أجل سلامنا وبجرحه شفينا. “ (أشعياء 53: 5)

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً