Aleteia
الإثنين 19 أكتوبر
أخبار

بالفيديو: شجار بين طلّاب جامعتين مسيحيتين في لبنان...الآتي أعظم

ريتا الخوري - تم النشر في 10/04/19

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)منعاً للاصطياد في الماء العكر رجاء قراءة المقال قبل التعليق.

منذ يومين انتشر فيديو (نخجل في نشره) لشجار بين طلّاب لجامعتين كاثوليكيتين عريقتين في لبنان على مدرجات إحدى الملاعب، لن ندخل في تسمية الجامعتين لأننا على ثقة انّ رسالة الجامعتين والرهبنتين أعظم بكثير من شجار بعض الطلاب، وما ذنب الجامعتين إذا “الشحن السياسي والفلتان الأخلاقي بلبنان تعدّا المسموح”.

لا اعرف ما الدافع لقيام بعض الطلاب المسيحيين بهكذا افعال لا تعبّر إلّا عن طيش وروح غير رياضية وفوضى متجذّرة بقلب بعض الشباب.

في الآونة الاخيرة لا تخلو ملاعب كرة القدم من الشجار بين أنصار هذا الفريق أو ذاك، وفي أرقى دول العالم تحصل شجارات على مدرجات الملاعب ولكن لا بد من وضع الاصبع على الجرح:

في وطن يتقاتل فيه السياسيون يومياً على شاشات التلفزة، يجيّشون المناصرين من كل الطوائف عندما تتعرض مصالح الزعيم للخطر، الفساد حدّث ولا حرج، الوضع الاقتصادي بالأرض، العالم تقود سيارتها على الطرقات بجنون وكأنّ الشعب بعيش على مهدئات الأعصاب، متل ما بيقولوا باللبناني “الجوّ ولعان والأرضيّة مهيّئة”.

حصل الشجار، وثقتنا كبيرة بإدارة الجامعتين العريقتين، ودور الكنيسة في لبنان في إخماد نار الفتنة والتقاتل بين اللبنانيين، ولكن ما هو دور الدولة في تحضير الشباب لقيادة الوطن وتشجيعهم على بناء المؤسسات والانخراط فيها، وتغذية الروح الوطنية لدى الشباب الطائش الذي لا يعرف سوى السيجارة وكاس الويسكي والتفشيخ؟

لا، هذه ليست صورة شباب لبنان المبدع.

لا، هذه ليست صورة طلاب على صورة يسوع وكنيسته.

لا، الآتي أعظم إن لم نعي خطورة الطيش وقلة الاخلاق على مواقع التواصل.

لبنان بأمس الحاجة الى وزارة شباب فاعلة،

لبنان بامس الحاجة الى خدمة علم لتعزيز الروح الوطنية لدى الشباب، خدمة ليست فقط عكسرية إنما بيئية واجتماعية وثقافية و…

ممنوع إلّا ما نكون صورة عن وطن الجمال، وطن التعايش، وطن الرسالة.

ممنوع إلّا ما نكون صورة لجامعاتنا الراقية والمتحضرة ورهبناتها.

عيب لي صار، على أمل يكونوا الشباب اعتذروا من بعض ويكون حادث عابر، وإلّا فالآتي أعظم، والشباب محقونون وعناك بث للروح العنصرية والتفرقة في بلد شبع الاقتتال وهو بأمس الحاجة الى وزارة سعادة وفرح علّه يرتاح اللبناني من همومه ويعرف كيف يختار ممثليه في الدورات الانتخابية المقبلة.

حمى الله لبنان.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
MIRACLE BABIES
سيريث غاردينر
توأم معجزة تفاجئان الجميع بعد أن أكد الأطباء ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
TERESA
غيتا مارون
10 أقوال رائعة للقديسة تريزا الأفيليّة
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً