لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

عزيزي المسلّح …رسالة من الشاعر نزار قبّاني على الجميع قراءتها

nizar qabbani
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻧﻴﺘﻲ ﺃﻥ ﺃﻧﺎﻗﺸﻚ ﺃﻭ ﺃﺣﺎﺳﺒﻚ .. ﻭﻟﻜﻨﻨﻲ ﺃﻛﺘﻔﻲ ﺑﺴﺆﺍﻟﻚ :

ﻫﻞ ﺃﻧﺖ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻤﺎ ﻓﻌﻠﺘﻪ ؟

ﻫﻞ ﺳﺎﻋﺪﻙ ﻫﺪﻡ ﺑﻴﺘﻲ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻤﻴﺮ ﺑﻴﺘﻚ ؟

ﻭﻫﻞ ﺃﺩﻯ ﻣﻮﺗﻲ ﺇﻟﻰ ﺇﻃﺎﻟﺔ ﺣﻴﺎﺗﻚ ؟

ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻣﻮﺗﻲ ﻗﺪ ﺣﻘﻖ ﻟﻚ ﺭﺑﺤﺎ ، ﻓﺄﻧﺎ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﻣﻮﺕ ﻣﺮﺓ ﺛﺎﻧﻴﺔ .. ﻭﺛﺎﻟﺜﺔ .. ﻭﺭﺍﺑﻌﺔ .. ﻭﻋﺎﺷﺮﺓ .. ﺣﺘﻰ ﺗﺼﻴﺮ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﺃﻃﻮﻝ ﻭﺃﺟﻤﻞ .. ﻭﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺟﻮﻉ ﺃﻃﻔﺎﻟﻲ ﻗﺪ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺷﺒﻊ ﺃﻃﻔﺎﻟﻚ ، ﻓﺈﻧﻨﻲ ﺃﻋﺘﺒﺮ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋﺎﺩﻻ‌ ..

ﻭﻟﻜﻦ ﺟﺮﺩﺓ ﺳﺮﻳﻌﺔ ﻟﺤﺴﺎﺏ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺗﺜﺒﺖ ﺃﻥ ﺧﺴﺎﺭﺗﻚ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺎﺩﻝ ﺧﺴﺎﺭﺗﻲ .. ﻭﻣﻮﺗﻚ ﺑﺤﺠﻢ ﻣﻮﺗﻲ ..

ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺮﺏ .. ﻳﺎﻋﺰﻳﺰﻱ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ ، ﺗﺴﺎﻭﻳﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﺰﻳﻤﺔ .. ﻭﺗﺴﺎﻭﻳﻨﺎ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﻗﺒﻮﺭﻧﺎ .. ﻭﻋﺪﺩ ﻣﻮﺗﻨﺎ .. ﻓﻬﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﻨﺎ ﻧﺤﻠﻢ ﺑﻬﺎ .. ﺃﻥ ﺃﺳﻠﻤﻚ ﺟﺜﺔ ﻭﺗﺴﻠﻤﻨﻲ ﺑﺎﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﺟﺜﺔ ؟ ﻭﺑﺪﻻ‌ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﺰﺩﺍﺩ ﻋﺪﺩ ﺃﻭﻻ‌ﺩﻱ .. ﻭﻋﺪﺩ ﺃﻭﻻ‌ﺩﻙ .. ﻭﻳﻜﺒﺮ ﺍﻟﻮﻃﻦ .. ﻗﺮﺭﻧﺎ ﺃﻧﺖ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻥ ﻧﻘﻄﻊ ﺫﺭﻳﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻃﻦ .. ﻭﻧﺬﺑﺢ ﻛﻞ ﺃﻃﻔﺎﻟﻪ ﻭﻧﺮﻣﻴﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ ..

 

ﻋﺰﻳﺰﻱ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ :

ﺃﺭﺟﻮ ﺃﻥ ﻻ‌ ﺗﺘﺼﻮﺭ ﺃﻥ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻚ ﻻ‌ ﻳﺸﻐﻞ ﺑﺎﻟﻲ .. ﺇﻧﻨﻲ ﺩﺍﺋﻢ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺑﻚ ..

ﻣﺎﺫﺍ ﺳﺘﻌﻤﻞ ؟

ﺃﻳﻦ ﺳﺘﻌﻤﻞ ، ﻛﻴﻒ ﺳﺘﻌﻤﻞ ؟

ﺍﻳﺔ ﻣﻬﻨﺔ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺃﻥ ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ ﻃﻤﻮﺣﻚ ؟

ﻛﻴﻒ ﺳﺘﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻚ ﻭﺃﺳﺎﺗﺬﺗﻚ ﻭﺭﺅﺳﺎﺋﻚ ؟

ﻟﻘﺪ ﺃﻋﻄﺘﻚ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺳﻠﻄﺔ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﺳﻨﻚ ﻭﻣﻮﺍﻫﺒﻚ ﻭﺛﻘﺎﻓﺘﻚ ﻭﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻚ .. ﺃﻋﻄﺘﻚ ﺳﻠﻄﺔ ﺍﻟﻤﻌﺪﻥ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩ

ﻭﺑﻬﺬﻩ (ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﻤﻌﺪﻧﻴﺔ) ﺍﺳﺘﻄﻌﺖ ﺃﻥ ﺗﻘﻠﺐ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻻ‌ﺕ ، ﻭﺗﻠﻐﻲ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻤﻜﻦ ﻭﺍﻟﻼ‌ﻣﻤﻜﻦ .. ﻭﺍﻟﺸﺮﻋﻲ ﻭﺍﻟﻼ‌ﺷﺮﻋﻲ .. ﻭﺗﻘﻮﻝ ﻟﻠﺸﻲﺀ ﻛﻦ ﻓﻴﻜﻮﻥ..

 

ﻭﻣﺎ ﻳﺸﻐﻞ ﺑﺎﻟﻲ ﻫﻮ ﻫﻞ ﺑﻮﺳﻌﻚ ﺃﻥ ﺗﻨﺴﻰ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ (ﺳﻠﻄﺘﻚ ﺍﻟﻤﻌﺪﻧﻴﺔ) ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻋﻄﺘﻚ ﺇﻳﺎﻫﺎ ﺍﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ .. ﻭﺗﻌﻮﺩ ﺇﻧﺴﺎﻧﺎ ﺳﻮﻳﺎ ﻣﺜﻠﻨﺎ ؟

ﻫﻞ ﺑﻮﺳﻌﻚ ﺃﻥ ﺗﺼﻐﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﻃﺎﻟﺒﺎ .. ﻭﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺒﺸﺎﺷﺔ ﻭﺭﺣﺎﺑﺔ ﺻﺪﺭ ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ موظفا..

 

ﻋﺰﻳﺰﻱ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ :

ﺇﻥ ﻛﺮﺳﻴﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ﻻ‌ ﻳﺰﺍﻝ ﺧﺎﻟﻴﺎ .. ﻓﺎﺗﺮﻙ ﺑﺎﺭﻭﺩﺗﻚ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻐﺮﻓﺔ .. ﻭﺍﺟﻠﺲ ﻣﻌﻨﺎ … ﻓﻠﺪﻳﻨﺎ ﺧﺒﺰ ﻛﺜﻴﺮ … ﻭﺣﺐ ﻛﺜﻴﺮ … ﻭﻗﺼﺎﺋﺪ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺳﺄﻧﺸﺪﻫﺎ ﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻠﺘﻘﻲ …

 

فقرات من مقال (عزيزي المسلح) الذي نشره نزار قباني في مجلة الحوادث اللبنانية 1977

#thepastofsyria

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.