أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين من الأسبوع السادس من زمن الصوم في ٨ نيسان ٢٠١٩

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين من الأسبوع السادس من الصوم

سَمِعَ الفَرِّيسَيُّونَ مَا كَانَ يَتَهَامَسُ بِهِ الجَمْعُ في شَأْنِ يَسُوع، فَأَرْسَلُوا هُمْ والأَحْبَارُ حَرَسًا لِيَقْبِضُوا عَلَيْه. فَقَالَ لَهُم يَسُوع: “أَنَا مَعَكُم بَعْدُ زَمَنًا قَلِيلاً، ثُمَّ أَمْضِي إِلى مَنْ أَرْسَلَنِي. سَتَطْلُبُونِي فَلا تَجِدُونِي، وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا”. فَقَالَ اليَهُودُ بَعْضُهُم لِبَعْض: “إِلى أَيْنَ يَنْوِي هذَا أَنْ يَذْهَب، فلا نَجِدَهُ نَحْنُ؟ هَلْ يَنْوِي الذَّهَابَ إِلى اليَهُودِ المُشَتَّتِينَ بِيْنَ اليُونَانيِّينَ، ويُعَلِّمُ اليُونَانيِّين؟ مَا هذِهِ الكَلِمَةُ الَّتِي قَالَهَا: سَتَطْلُبُونِي فَلا تَجِدُونِي، وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا؟”.

قراءات النّهار: روما ١٥:  ٢٥-٣٣/  يوحنّا ٧:  ٣٢-٣٦

التأمّل:

حين نقرأ هذا الإنجيل، لا بدّ لنا من أن نشعر بالسعادة العارمة…

 

لقد أكّد الربّ للفرّيسيّين أنّه حيث يكون لا يقدرون هم أن يأتوا بينما ترك لنا ذاته نعمةً وعطيّةً في القربان المقدّس وفي كلمة الله مجّاناً وبلا شروط…

 

المؤسف هو أنّ كثيرين يعلمون بشأن هذه النِعَم ويهملونها أو يتجاهلونها مفضّلين التلهّي بالقشور أو منغمسين بشجونهم، غير مدركين أن كنز الحياة الحقيقيّة هو حضور الربّ في حياتهم!

 

إنجيل اليوم يدعونا إلى كسر حلقة التراخي الروحيّ واللامبلاة بالله وبالعلاقة معه… فكيف لمن يعرف أنّ الله خالقه ومصدر حياته وخلاصه أن ينقطع عنه عمداً؟

 

طريق الخلاص واضحةُ وهي تبدأ في التغذّي من كلمة الله ومن جسده ودمه!

 

الخوري نسيم قسطون – ٨ نيسان ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=128

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.