أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنجيل اليوم: ” وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا…”

pixabay.com
مشاركة

إنجيل القدّيس يوحنّا ٧ / ٣٢ – ٣٦

سَمِعَ الفَرِّيسَيُّونَ مَا كَانَ يَتَهَامَسُ بِهِ الجَمْعُ في شَأْنِ يَسُوع، فَأَرْسَلُوا هُمْ والأَحْبَارُ حَرَسًا لِيَقْبِضُوا عَلَيْه.
فَقَالَ لَهُم يَسُوع: «أَنَا مَعَكُم بَعْدُ زَمَنًا قَلِيلاً، ثُمَّ أَمْضِي إِلى مَنْ أَرْسَلَنِي.
سَتَطْلُبُونِي فَلا تَجِدُونِي، وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا».
فَقَالَ اليَهُودُ بَعْضُهُم لِبَعْض: «إِلى أَيْنَ يَنْوِي هذَا أَنْ يَذْهَب، فلا نَجِدَهُ نَحْنُ؟ هَلْ يَنْوِي الذَّهَابَ إِلى اليَهُودِ المُشَتَّتِينَ بِيْنَ اليُونَانيِّينَ، ويُعَلِّمُ اليُونَانيِّين؟
مَا هذِهِ الكَلِمَةُ الَّتِي قَالَهَا: سَتَطْلُبُونِي فَلا تَجِدُونِي، وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا؟».

التأمل: “وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا…”

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم  أن يسوع كان  ذاهبًا إلى الأمم (اليونانيين)، ليس بحضوره الجسدي، وإنما بقدميه. ما هاتان القدمان؟ هاتان اللتان أراد شاول أن يطأهما باضطهاده عندما صرخت الرأس إليه: “شاول، شاول لماذا تضطهدني؟” (أعمال ٩ / ٤)

هذا ما يقول عنه الرب أنهم لا يعرفون الموضع -إن صح القول أنه موضع- الذي هو حضن الآب، هذا الذي لن يفارقه المسيح، ولم يكونوا مؤهلين أن يدركوا أين كان المسيح، الذي منه لن يُسحب قط المسيح، فإلى حيث هو ذاهب كان هو أيضًا قاطنًا.

كم مرة حكمنا على الآخرين من الخارج فقط؟! كم مرة أخضعنا الروح لمقاييس الجسد؟ فهل تقاس النوايا بمقاييس الاحجام؟ أو خفقان القلب بمقاييس المسافات؟ أو شعلة الحب بمقاييس الأوزان؟
“لأَنَّهُ لَيْسَ كَمَا يَنْظُرُ الإِنْسَانُ. لأَنَّ الإِنْسَانَ يَنْظُرُ إِلَى الْعَيْنَيْنِ، وَأَمَّا الرَّبُّ فَإِنَّهُ يَنْظُرُ إِلَى الْقَلْبِ” (١صم١٦: ٧)
يتساءل الذهبي الفم :”كيف يمكن للقلب البشري أن يدرك هذا؟..”
وبالأكثر كيف يمكن للسان أن يشرحه؟
هذا لم يدركوه قط، ومع هذا سبقوا فأعلنوا عن خلاصنا بأن الرب يذهب إلى شتات الأمم، ويحققوا ما قرأوه ولم يفهموه. “شعب لم أعرفه خدمني، بسماع الأذن أطاعني” (مز 18: 14). هؤلاء الذين كانوا أمام عينيه لم يسمعوا له، والذين سمعوا بآذانهم كان صوته يرن فيها…

كم هي معبرة كلمات هذه الترنيمة عساها تكون صلاتنا في كل يوم:

“أعطني يا ربّ قلبك

هبني أن أختار حبّك

يا قلب يسوع إلهي

أرغب أن أتبعك..”

صوم مبارك

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً