أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ظهر عليها الشيطان وكاد يكسر عظامها

SAINT GEMMA GALGANI
Public Domain
مشاركة
 

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)كانت القديسة جيما غالغاني شابة قديسة ظهر عليها يسوع أكثر من مرّة كما وحملت جراح المسيح في جسدها. استقطبت حياتها الروحيّة الفائقة الطبيعة الكثير من الاهتمام بما في ذلك اهتمام الأرواح الشيطانيّة التي حاولت ابعادها عن اللّه.

وكان يسوع قد حذرّها من ذلك بالقول: “سوف تحاول الشياطين بموافقتي ان تُحبط روحك باستمرار.” وهو في الواقع، سمح بذلك ليقودها الى القداسة.

وكتبت القديسة عن هذه الهجمات في يومياتها: “اعتقدت اليوم انني تحررت من هذا الحيوان الغاضب لكن لم يتركني. توجهت الى السرير بنيّة النوم لكن ذلك لم يحصل. بدأ بضربي وخشيت الموت. أخذ شكل كلب أسود كبير. شعرت بضربه في كلّ عظامي واعتقدت انها ستنكسر. أوقعني أرضاً عندما حاولت شرب المياه المقدس. لكن يسوع بدد جراحي وشفى عظامي.”

كما وكتبت في رسالة وجهتها الى كاهن: “لو تراه أبتاه وهو يهرب لكنت ضحكت فهو قبيح جداً!…. لكن يسوع طلب مني أن لا أخاف منه.”

عرفت غالغاني على الرغم من أن الشيطان أخذ في الكثير من المرات شكل عدو مخيف ان اللّه أقوى منه.

وتجدر الإشارة الى ان عددا كبيرا من القديسين عرفوا تجارب مماثلة لكن ايمانهم بالمسيح كان أقوى بكثير. ويتحدى المقسمون أيضاً الخوف عندما يبدأون باجتثاث الشيطان من شخص مسكون.

مما لا شك فيه ان الشيطان يحاول أن يُخيف المقّسم باستخدام وسائل مختلفة لكن لا معنى لذلك بالنسبة لكاهن يؤمن بقوة اللّه لأنّه وكما كتب بولس في رسالته الى أهل روميّة: “إذا كان الله معنا، فمن يكون علينا؟” (الرسالة الى أهل روميّة ٨: ٣١).

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.