Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

قصّة "جاك فيش" ستثير ذهولكم...من مجرم حكم عليه بالإعدام إلى طوباوي!!!

Jacques Fesch

AFP

الأخ سيلاس أندرسون - تم النشر في 03/04/19

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)“فقام ومضى إلى أبيه. وكان لم يزل بعيدا إذ رآه أبوه، فتحركت أحشاؤه وأسرع فألقى بنفسه على عنقه وقبله طويلا. فقال له الابن: يا أبت، إني خطئت إلى السماء وإليك، ولست أهلا بعد ذلك لأن أدعى لك ابنا. فقال الأب لخدمه: أسرعوا فأتوا بأفخر حلة وألبسوه، واجعلوا في إصبعه خاتما وفي قدميه حذاء، وأتوا بالعجل المسمن واذبحوه فنأكل ونتنعم، لأن ابني هذا كان ميتا فعاش، وكان ضالا فوجد. فأخذوا يتنعمون. “ (لوقا ١٥، ٢٠ – ٢٤)

في ١ أكتوبر ١٩٥٠، أُعدم شاب يبلغ من العمر ٢٧ سنة في باريس بعد أن قتل عنصر شرطة خلال عمليّة سطو. كان جاك فيش، القاتل، ضحيّة اهمال والدَيه والعزلة والملل اللذَين يرافقان حياة الترف. كان فاسقاً. عاش حياة مضطربة ينتقل من علاقة الى أخرى ومن عمل الى آخر قبل أن يجد نفسه والداً لطفل لم يرده من زواج تعيس. لكنه وكما الإبن الضال، عرف جاك أيضاً الفرح والسلام الذي يشعر بهما من يحصل على المغفرة والمحبة غير المشروطة وغير المُستحقة.

كانت السنوات الثلاث التي عاشها جاك في الحبس الإنفرادي منتظراً الاعدام فترة اهتداء وتحوّل. تعلم معنى محبة ابنته وأمّه ووجد في المرشد الروحي للسجن صديقاً. تحوّلت لامبالاته بمصيره وبالعالم من حوله – إضافةً الى مشاعره العدائيّة تجاه اللّه – الى شعور عميق بالحزن على جريمته والى سكينة متجذرة في الصلاة والإيمان. وتُعبر يومياته التي كتبها في السجن عن رجل حوّل اللّه حياته من خلال محبته الشافيّة. يُنظر اليوم في دعوى تطويب جاك فيش.

تُذكرنا قصة “الإبن الضال” ان باستطاعة كلّ واحد منا أن يبتعد عن محبة اللّه وان يبحث عن مسار آخر. لا يعني ذلك أننا أشرار أو أنه حُكم علينا. يعني الابتعاد عن البيت نكران الحقيقة القائلة ان اللّه هو “الذي كون كليتي ونسجني في بطن أمي.” (المزمور ١٣٩: ١٣). يعني الابتعاد عن المنزل وكأن لا منزل لي بعد. ومع ذلك، حتى في محاولاتنا “ترك المنزل” والتأكيد على استقلاليتنا، يبقى اللّه الى جانبنا.

إن الدرس الذي تعلمه جاك خلال سنوات سجنه هو نفسه الدرس الذي تعلمه الإبن في المثل: نتعرف على أنفسنا من خلال الخسارة وعندها نتحرر لنرى من نحن حقاً وما نحن مُعدون للقيام به.

إن نعمة معرفة الذات هي وقبل كلّ شيء درس في التواضع – ونظرة بسيطة ومجردة لأنفسنا أمام اللّه. يعطينا التواضع القوة للتخلي عن الأوهام خاصةً الوهم بالاكتفاء الذاتي والمحبة الذاتيّة فنعود الى بيت اللّه عندما نضل الطريق. إن اللّه صبور ومستعد دائماً لاستقبالنا بغض النظر عن ما فعلناه ولماذا ابتعدنا.

فلنتأمل إذاً بقصة جاك فيش وبمثال الإبن الضال خلال الأسابيع الأخيرة من الصوم. ونستعيد مع جاك كلماته في رسالته الى أمّه: “ عسا اللّه أن يساعدك على رؤية القديسة النائمة داخل روحك. أطلب منه أن يجعلك منفتحة لتفهي وتعلمي ما يريده منك. حياتك ليست بشيء فهي أصلاً ليست ملكك. في كلّ مرّة تقولين “أرغب بفعل هذا وذاك” تجرحين المسيح وتجردينه من ما هو عليه. عليك بأن تميتي كلّ ما فيك باستثناء محبتك للمسيح. هذا ليس صعب جداً. يكفي تقديم الثقة وشكر يسوع المسيح على كلّ الطاقة التي وضعها فيك. انت مدعوة الى القداسة مثلي ومثل الجميع، لا تنسي.”

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً